أبرز عناوين الصحف اليومية .. (1)

0 99

في ما يلي عرض لأبرز عناوين الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الجمعة ..

* أخبار اليوم :

– بعد دخول قانون العاملات المنزليات حيز التنفيذ والذي يعول عليه لضمان حقوقهن، صادق المجلس الحكومي على مرسوم جديد يحدد شروط تطبيق نظام الضمان الاجتماعي على العاملات والعمال المنزليين. وتنص مقتضيات المرسوم على شروط تسجيل العاملات والعمال المنزليين بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي؛ وكذا شروط انخراط مشغليهم بالصندوق؛ والتدابير الواجب القيام بها من طرف الصندوق في حالة ثبوت عدم انخراط المشغل أو عدم تسجيل العاملات والعمال المنزليين المشتغلين لديه، وأساس احتساب الاشتراكات الواجبة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

* المساء :

– وضع حزب الأصالة والمعاصرة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، في مقدمة المسؤولين الذين سيستجوبهم في لجنة تقصي الحقائق حول تبادل المناصب العليا بين مكونات الأغلبية الحكومية. وقالت مصادر الجريدة، إن حزب “الجرار” قرر أيضا الاستماع إلى الأمناء العامين للأحزاب السياسية المشكلة للتحالف الحكومي حول الاتهامات الموجهة إليها باللجوء إلى “أعطيني أعطيك”، في توزيع أكثر من ألف منصب عال أشرت عليها المجالس الحكومية باقتراح من قطاعات وزارية مختلفة.

– كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية الوطنية أن الوزارة لن تتساهل مع خرق المنع الذي طال استعمال الهاتف النقال، بعد أن سبق لها أن حثت كافة المديرين والمفتشين والأطر التربوية على تعميم المنع في سبيل تحصين حقوق التعلم والتربية المدرسية للتلميذات والتلاميذ، وكذا المساهمة في توفير الظروف الملائمة لمختلف الأطر الإدارية والتعليمية لأداء واجباتها المهنية في أحسن الظروف، الأمر الذي دعا بعض المديريات إلى أن توجه أمرا بحجز الهواتف النقالة في حال ضبطت لدى التلاميذ مع إرجاعها إلى أولياء أمورهم. وأكد المصدر ذاته أن اللجنة الجهوية التي أوفدتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش ـ أسفي، للبحث في ملابسات واقعة وثقها شريط فيديو تم تصويره بإحدى المؤسسات التعليمية بقلعة السراغنة، ستتخذ عقوبات تأديبية في حق التلميذة أو التلميذ الذي قام بعملية التصوير بمجرد التعرف على هويته.
* الأحداث المغربية : – أفاد بلاغ لوزير الداخلية حول سير عملية المراجعة السنوية العادية للوائح الانتخابية العامة، أنه تم إيداع الجداول التعديلية المؤقتة رفقة اللوائح الانتخابية للسنة المنصرمة رهن إشارة العموم للاطلاع عليها خلال الفترة من 10 إلى 17 يناير الجاري. وأوضح البلاغ أنه قد تم إيداع هذه الجداول، رفقة اللوائح الانتخابية للسنة المنصرمة، بمكاتب السلطات الإدارية المحلية ومصالح الجماعات والمقاطعات، رهن إشارة العموم طيلة ثمانية أيام تبتدئ من يومه الخميس 10 يناير إلى غاية يوم الخميس المقبل 17 يناير، مضيفا أنه خلال هذا الأجل، يجوز لكل من يعنيه الأمر الاطلاع على الوثائق المذكورة في عين المكان داخل أوقات العمل الرسمية.

– حسم وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة عزيز الرباح، مسألة استعادة الدولة لمصفاة “لاسامير”، حيث أكد أن الدولة “لا تفكر في استعادة المصفاة” التي لا تجد لحد الآن من يشتريها ويعيد الحياة لأبرز نشاطاتها التكريرية. وبرر الرباح استبعاد استرجاع المصفاة بما تتطلبه من استثمارات ضخمة لإعادة تشغيلها والديون الكبيرة التي يستوجب تصفيتها. وتابع الرباح بالقول إن “كلفة إحداث مصفاة جديدة قد تكون أقل من استرجاع المصفاة”.

* العلم:

– اكتشاف الغاز والغاز المكثف في تندرارة شرق المغرب، إذ أكد مسؤولون في المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، في اتصال مع اليومية، أن شركة “ساوند إنرجي” تعمل على تراخيص أنوال وتندرارة الكبرى، وقد أنجزت هذه الشركة ثلاث آبار في تندرارة، بين عامين 2016 و2017. وأظهرت اثنتان من تلك الآبار الثلاث وجود الغاز والغاز المكثف. وقد أدى هذا الاكتشاف إلى إبرام اتفاقية امتياز الاستغلال خلال شهر غشت من السنة الماضية، ومن المنتظر بموجب هذا الاتفاق أن يبدأ استغلال الغاز سنة 2021.

– أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن مؤشر ثقة الأسر المغربية، على صعيد مكونات تطور مستوى المعيشة، والبطالة، ووضعيتهم المالية، وكذا فرص اقتناء السلع المستدامة، انتقل إلى 79,8 نقطة عوض 82,5 نقطة المسجلة خلال الفصل الرابع من سنة 2018 عوض 85,9 نقطة المسجلة خلال نفس الفترة من السنة الماضية. وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول نتائج بحث الظرفية لدى الأسر خلال الفصل الرابع من سنة 2018، أن مستوى ثقة الأسر المغربية عرف تدهورا خلال هذا الفصل، مشيرة إلى أن معدل الأسر التي صرحت باستقرار مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة بلغ 31 في المائة، فيما اعتبرت 27.8 في المائة منها أنه عرف تحسنا.

وفي تركيا، استأثر التوتر الذي تشهده العلاقات التركية الأمريكية مجددا، باهتمام الصحف الصادرة اليوم الجمعة، وذلك على خلفية تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون حول سلامة الأكراد في سوريا.

وفي هذا السياق، أوردت صحيفة “يني شفق” تصريحات السيناتور الجمهوري في الكونغرس الأمريكي لينزي غراهام، الذي أكد أن المسؤولين الأمريكيين يبحثون حاليا عن وسائل لإقناع الحكومة التركية بأن أنشطة الولايات المتحدة في الشمال السوري لن تضر بأمن تركيا واستقرارها.

وأوضحت أن غراهام أعرب، في تصريح للصحفيين، عن أمله في أن تتمكن بلاده من إيجاد الضمانات التي تقنع أنقرة بأن أنشطة واشنطن في سوريا لن تشكل تهديدا لأمنها واستقرارها من ناحية، معتبرا أنه من المهم جدا للولايات المتحدة أن لا تتخلى عن من يساعدها في قضاياها، من ناحية أخرى.

وقال غراهام، تضيف الصحيفة، إن العنصر الكردي لدى تنظيم “ي ب ك” ساعد التحالف الدولي في إضعاف وقمع تنظيم “داعش” الإرهابي، وأن واشنطن تتفهم مخاوف تركيا، مضيفا “أنا على دراية بمخاوف تركيا منذ فترة، هذا توازن حساس، نحن لا نريد التخلي عن حلفاء تقاتل على الأرض عدوا وحشيا يسمى “داعش”، وفي نفس الوقت فإني متفهم لمشكلة تركيا مع بعض عناصر تنظيم “ي ب ك”.

من جهتها، كتبت صحيفة “ترك بريس” أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أكد أن بلاده لن تقبل الإملاءات الأمريكية بشأن إلغاء أنقرة صفقة شراء منظومة “إس 400” الروسية، مقابل توقيع عقد شراء منظومة باتريوت.

ونقلت الصحيفة تصريحات أغلو، خلال مقابلة مع إحدى القنوات التركية الخاصة، والتي شدد فيها على أن صفقة “إس 400” تم التوقيع عليها بين البلدين، وأنه من غير الممكن التراجع عنها مهما كانت الأسباب.

وفي ما يخص اللقاء المرتقب بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، قال جاويش أوغلو “تم التخطيط لقمة ثنائية بين أردوغان وبوتين، وأخرى ثلاثية في إطار مسار أستانة”، مشيرا إلى أن روسيا أبلغت تركيا وإيران رغبتها في استضافة القمة الثلاثية خلال الأسابيع القادمة.

وفي اليونان، تركز اهتمام الصحف على العلاقات اليونانية الألمانية والاتفاق بين أثينا وسكوبيي على تغيير اسم مقدونيا.

وفي هذا الصدد، تناولت صحيفة “كاثيميريني” مجددا تصريح المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، التي عبرت عشية زيارته لآثينا عن دعمها لليونان وجهود الإصلاح التي تبذلها البلاد، مؤكدة أن اليونان “يمكن أن تستمر في الاعتماد على شراكتها وصداقتها مع ألمانيا”.

وأشادت ميركل، تضيف الصحيفة، ب”التقدم الكبير” الذي حققته اليونان في “المسلسل الصعب” للإصلاحات “نحو الاستقرار الاقتصادي والمالي” للبلاد، مضيفة أن هذا التقدم “يجب أن يكون محركا للمستقبل”.

وحسب الصحيفة، قالت المستشارة الالمانية إن “اليونان وألمانيا تربطهما علاقات قوية من خلال العلاقات الثنائية وكشركاء للاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي”.

وأضافت أن ميركل ستجدد التأكيد خلال محادثاتها مع المسؤولين اليونانيين على دعمها لاتفاقية “بريسبا”، التي تتم دراسته من قبل أعضاء البرلمان المقدوني، قبل المصادقة عليها، ليتم اعتمادها من قبل البرلمان اليوناني.

من جانبها، خصصت صحيفة “بروتو ثيما”، حيزا هاما من إصدارها لهذا الملف وللتصريحات المنسوبة إلى النائب اليميني “أنيل” (الأغلبية)، كوستاس كاتسيكيس، الذي أكد أن حزبه سيصوت ضد الاتفاق على إطلاق اسم جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة (جمهورية مقدونيا اليوغسلافية السابقة) اسم “جمهورية مقدونيا الشمالية”.

وأضافت أن كاتسيكيس قال إن نواب البرلمان سوف “يصوتون ضد” و”سنكون القوة الوحيدة التي تمنع التصديق على اتفاقية بريسبا” بمجرد تقديمها إلى البرلمان اليوناني.

أكد الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، أن حزبه، القوي بحضوره في الميدان وقربه من المواطن، يسعى إلى إعطاء دينامية جديدة لطريقة عمله في الميدان من أجل استرجاع الثقة والمصداقية في العمل السياسي، وإرساء منهجية جديدة للعمل وطريقة جديدة للتبادل مع المجتمع المدني ومجموع القوى الحية للأمة. ودعا بركة، في حديث صحفي، إلى إعطاء معنى للسياسة الجبائية على أسس واضحة بالنسبة للمواطن. * البيان:

– يخلد الشعب المغربي، ومعه أسرة الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، اليوم الجمعة، الذكرى الخامسة والسبعين لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي تعد تجسيدا لسمو الوعي الوطني، وتكريسا لقوة التحام العرش بالشعب دفاعا عن المقدسات الدينية والثوابت الوطنية، مع استشراف آفاق المستقبل. وتمثل هذه الذكرى حدثا تاريخيا بارزا في ملحمة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق السيادة الوطنية والوحدة الترابية، وهي الذكرى التي يحتفي بها المغاربة وفاء وبرورا برجالات الحركة الوطنية والمقاومة وجيش التحرير، وتخليدا للبطولات العظيمة التي صنعها أبناء هذا الوطن بروح وطنية عالية وبإيمان عميق.

* ليبيراسيون:

– رفع البنك الدولي تقديراته لنمو الاقتصاد المغربي برسم سنة 2018 إلى 3,2 في المائة، بزيادة قدرها 0,2 بالمائة مقارنة بتوقعات المؤسسة المالية في يونيو الماضي. ووفقا للتقرير النصف السنوي للبنك الدولي حول ” الآفاق الاقتصادية العالمية”، فإن “المحصول الفلاحي الوفير والظرفية السياحية المواتية ساهما في تعزيز النمو في المغرب (…) في سنة 2018، والذي من المتوقع أن يبلغ 3,2 في المائة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد