أخبار بيئية من العالم العربي

0 132

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي المصرية ، الاشتراطات الخاصة بمنح الترخيص لمزارع إنتاج التماسيح، وفقا للضوابط المعتمدة من الوزارة وتشمل على الخصوص ، ألا تقل مساحة المزرعة عن 2.5 فدان، وموافقة جهاز شؤون البيئة، و الجهة الأمنية الواقع في نطاقها مزرعة التماسيح، والشؤون الصحية والإدارة المحلية على تخصيص الموقع لإنشاء مزرعة تماسيح، وبطاقة ضريبية موضحا بها نشاط الاستزراع السمكي، ورسم هندسي لمكان المزرعة المقترحة.

وأعرب سيد خليفة نقيب الزراعيين، عن تأييده قرار وزارة الزراعة بمنح تراخيص لإقامة مزارع لإنتاج التماسيح، من خلال إدارة الحياة البرية التابعة لحديقة الحيوان، باعتبارها أحد الجهات المسؤولة عن حماية الحياة البرية والحيوانات المهددة بالانقراض، وبينها التماسيح، وفقا لضوابط مشددة تنفذ بالتعاون مع وزارة البيئة والأجهزة المعنية بمختلف الوزارات، خاصة الجهات الأمنية والشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية.

وأوضح خليفة في تصريحات صحفية ، أن إنشاء مزارع لإنتاج التماسيح يجب أن يتم من خلال رقابة صارمة على المزارع، مضيفا أن منح تراخيص لمزاولة هذه الأنشطة يساهم في الحد من عمليات التهريب والاتجار بها بطرق غير شرعية. ولفت إلى أن إقامة مزارع إنتاج التماسيح لا يتعارض مع اتفاقية “سايتس” التي وقعت عليها مصر، وهي اتفاقية دولية تضم كل دول العالم (كل دولة حسب كميات التماسيح لديها)، للحفاظ على التماسيح، مؤكدا أن مصر نجحت في السماح بنقل التماسيح من الملحق المحظور وفقا لاتفاقية “سايتس” للحفاظ على الحياة البرية من خطر الانقراض للملحق المسموح، واستغلال التماسيح اقتصاديا وفقا لبرامج إكثار في هذه المزارع خارج مناطق التربية الطبيعية في بحيرة ناصر، وأن إنشاء مزارع التماسيح يكون لها جدوى اقتصادية على المستويات الاقتصادية والترويج السياحي والإنتاج الصناعي.

“”””””””””””””””””””””””””””””””””

عمان / قال أمين عمان يوسف الشواربة، إن التغير المناخي يعد من أهم التحديات التي تواجه العالم، حيث “بدأنا بمشاهدة آثاره في السنوات الحالية”.

وأضاف الشواربة خلال حفل إطلاق خطة عمان لمواجهة آثار التغير المناخي، أول أمس الاثنين، من قبل أمانة عمان الكبرى وبالتعاون مع وزارة البيئة الأردنية وبدعم من البنك الدولي، أنه لم يسبق لكوكب الأرض أن تعرض لهذه النسبة من انبعاثات الكربون التي يشهدها حاليا؛ ما استدعى أن تطلق بعض دول ومدن العالم جرس الإنذار لمواجهة الكوارث الممكنة التي ما زالت أبعادها غير محددة بشكل كامل.

وأشار إلى أن الأمانة تقوم كجزء من المنظومتين العالمية والوطنية بمسؤولياتها تجاه هذا الخطر العالمي، وتقف إلى جانب باقي مدن العالم للتخفيف من انبعاثات الكربون عن طريق السياسات والمشاريع التي تحقق الممارسات المستدامة وتعزيز منعة المدينة.

من جهته، أشار أمين عام وزارة البيئة أحمد القطارنة، إلى أهمية نقل هذه الخطة لمرحلة التنفيذ لتطبق فيما بعد على باقي المحافظات والمدن الأردنية لتكون النتائج ملموسة للجميع.

وحسب وسائل إعلام محلية، تأتي خطة عمان لمواجهة آثار التغير المناخي استكمالا لخطة منعة مدينة عمان التي تم إطلاقها عام 2017 والهادفة لتحسين منعة المدينة وجعلها أكثر صمودا في مواجهة الصدمات أو المشاكل.

وتتضمن الخطة، وفقا للمصادر ذاتها، محاور عدة لتكون المدينة (عمان) مبادرة في الحفاظ على البيئة من خلال اتباع سياسات وممارسات مستدامة تهدف لرفع مستوى حياة المواطنين والحفاظ على المدينة للأجيال القادمة.

كما تتضمن العمل على محاور تتعلق بالنقل واستهلاك الطاقة الكهربائية وإدارة النفايات، والالتزام بتخفيض انبعاثات الغازات الدفيئة بنسبة 40 في المئة، وأن تصبح المدينة متعادلة كربونيا في عام 2050 ما يؤهلها للتشارك مع المدن العالمية الأخرى في التأثير والقيادة لمواجهة آثار التغير المناخي.

الرياض/ توقعت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية توفير ما يقارب ثمانية مليار متر مكعب من المياه الجوفية غير المتجددة خلال 2019، بعد دخول قرار إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء حيز التنفيذ في نونبر الماضي.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته مؤخرا إنها تتوقع أيضا انخفاضا في إنتاج الأعلاف الخضراء خلال العام الجاري 2019 بنسبة تصل إلى 42.5 في المائة.

وأضافت أن العجز المتوقع في حجم الإنتاج يبلغ نحو 4.5 ملايين طن سيتم تغطيتها عبر الاستيراد من الخارج ومصانع الأعلاف المتكاملة.

وأكدت الوزارة اكتمال إصدار الرخص الزراعية للمزارع المحورية التي تنطبق عليها ضوابط الاستمرار في زراعة الأعلاف الخضراء، داعية المزارعين إلى الالتزام بالضوابط، وعدم زراعة الأعلاف إلا برخصة زراعية، وعدم تجاوز المساحات المقررة لعدم الوقوع تحت طائلة الغرامات.

وبدأت الوزارة تنفيذ قرار مجلس الوزراء القاضي بإيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، منذ 3 نونبر 2018، سعيا للمحافظة على المياه الجوفية غير المتجددة في مناطق الرف الرسوبي.

وتعمل الوزارة على توفير البدائل الأخرى لمربي المواشي من خلال مصانع الأعلاف المتكاملة المصنعة، وتشجيع استيراد الأعلاف الخضراء من الخارج.

“”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””” بيروت/ أعلنت وزارة البيئة اللبنانية عن “تكليف خبير دولي متخصص في معالجة الروائح المنبعثة في بيروت الكبرى، وذلك في اطار متابعتها للموضوع بالتعاون مع مجلس الانماء والاعمار.

وأضافت الوزارة ، في بيان أمس ، أن الخبير، وفي إطار المهمة الموكولة إليه ، يتولى تحديد مصادر هذه الروائح، واقتراح الحلول المناسبة والضرورية لتجاوزها ،والعمل على تجارب ميدانية لقياس مدى نجاعة الحلول المقترحة.

وتابعت أن الخبير أنجز المرحلتين الأولى والثانية من الاقتراحات ، حيث عاين أولا مراكز فرز ومعالجة النفايات الصلبة وطمرها في منطقتي تابعتين لبيروت ، ومركز التسبيخ ، والمطمر الصحي بوسط المدينة ، إلى جانب معاينته مصبات الأنهار والصرف الصحي وبعض المزارع والمسالخ في منطقة الشويفات.

وأشارت إلى أن المكلف عمد أيضا إلى تحديد الحلول المناسبة التي يقتضي تجربتها على المواقع والمواد اللازمة لها، كما يقوم بشحن المواد اللازمة من الخارج لإتمام المرحلة الأخيرة من اقتراحه والمتعلقة بتجربة الحلول ، لافتة إلى أنها ستطلع الرأي العام على النتائج فور توفرها.

“”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””

دبي/ وقعت هيئة الطرق و المواصات لدبي مؤخرا عقد شراء 373 حافلة صديقة للبيئة بتكلفة 474 مليون درهم (الدولار يناهز 3.67 درهم ) .

وتتميز الحافلات الجديدة ،التي تم توقيع عقد شرائها على هامش مؤتمر ومعرض الاتحاد العالمي للمواصلات العامة المنعقد في العاصمة السويدية ستوكهولم ، بمطابقتها للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية المنخفضة “يورو 6” .

وأكد أحمد هاشم بهروزيان المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة بدبي ،أنه روعي في شراء الحافلات الجديدة أن تكون مطابقة للمواصفات الأوروبية الخاصة بالانبعاثات الكربونية حرصا على البيئة وترشيدا للطاقة بما يسهم في تقليل البصمة الكربونية للحافلة.

“”””””””””””””””””””””””””””””””””””” الكويت/ أكد القائمون على مشروع “أمنية” الكويتي أن الحملات البيئية والتطوعية التي جرت طيلة شهر رمضان حققت أهدافها الوطنية والبيئية والاجتماعية، حيث حظيت بمواكبة وتفاعل جماهيري غير مسبوق.

وقالت سناء الغملاس، مؤسسة المشروع والرئيسة التنفيذية، في تصريح صحافي أمس الثلاثاء، إن هذه الحملات البيئية كان هدفها الحد من النفايات البلاستيكية في البلاد، والمحافظة على البيئة من مخاطر التلوث وترسيخ إعادة التدوير في المجتمع.

وأضافت الغملاس أنه لم يتوقع مثل هذا التجاوب الكبير من قبل المواطنين والمقيمين الذين ساهموا مساهمة فاعلة في تعزيز وترسيخ نشر الوعي البيئي.

من جهتها، قالت فرح شعبان، الناطقة الرسمية لمشروع “أمنية” البيئي، إن هذه الحملات البيئية لاقت تفاعلا كبيرا في أوساط الشباب، حيث تم جمع الآلاف من العبوات البلاستيكية للعمل على إعادة تدويرها.

وثمنت شعبان جهود ودور المتطوعين والمتطوعات في مشروع “أمنية”، حيث ساهموا في ترسيخ العمل التطوعي البيئي من أجل تحقيق مبادئ التنمية المستدامة، كما بذلوا جهودا كبيرة لنشر مفهوم فرز النفايات البلاستيكية من المصدر بهدف إعادة تدويرها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد