أزيد من 3 آلاف و200 مهني شاركوا في أنشطة الجمعية المغربية للمصدرين خلال سنة 2015

0 432

شارك أزيد من 3 آلاف و200 من المهنيين في مختلف الانشطة التي نظمتها الجمعية المغربية للمصدرين خلال سنة 2015، للدفاع عن مصالح الشركات التي ترغب في تطوير عملها بالخارج.

وأوضح بلاغ للجمعية أن هذه التظاهرات تشمل “أيام الجمعية المغربية للمصدرين”، وكذا ندوات ودورات تدريبية ونقاشات وأوراش عمل تروم الدفاع عن مصالح المصدرين ومساعدتهم على تطوير قدراتهم وكذا على عقد شراكات مع فاعلين أجانب.

وأوضح البلاغ أن من بين أبرز الأحداث المنظمة خلال السنة الماضية “أيام الجمعية المغربية للمصدرين”، التي عرفت حضور أزيد من 500 مشارك لمناقشة موضوع “إفريقيا: “إفريقيا: إمكانات واعدة”، مشيرا، من جهة أخرى، إلى أن نحو 800 شخص شاركوا، في نونبر الماضي، في لقاء “أسميكس بورتنيت”، حيث يعد هذا الأخير أداة لتسريع العمليات التجارية الخارجية.

وذكر البلاغ أن هذين الحدثين يرومان تعزيز ودعم المبادلات الاقتصادية بين المغرب وإفريقيا، مضيفا أن الجمعية، وفضلا عن تنظيم تظاهرات وطنية، تواكب الأحداث الكبرى مثل المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب، والذي قدمت خلاله محاضرة حول موضوع “المقاولات الصغرى والمتوسطة والتصدير”.

فضلا عن ذلك، تنظم الجمعية، بشكل منتظم أكثر فأكثر أوراشا ودورات تحسيسية حول برامج دعم المصدرين، لا سيما عقود تنمية الصادرات.

كما تم تنظيم لقاءات حول “الحلال” و”التصميم”، خلال سنة 2015، باعتبارهما مجالين واعدين بالنسبة للشركات المغربية.

وتضع الجمعية المغربية للمصدرين، اليوم، رهن إشارة المصدرين المغاربة أربعة عشر لجنة تعمل كقوى دائمة للاقتراح والتفكير بغية تعزيز تنافسية الشركات عبر العالم.

وتشتغل هذه اللجان على مواضيع ذات راهنية، تهم على الخصوص “إفريقيا وأوروبا وآسيا وأمريكا” و”اللوجستيك والتكوين” و”التمويل والتأمين” و”الابتكار والتنمية التنافسية” و”العلاقات الخارجية والتواصل” و”الترويج التجاري” و”الاقتصاد غير المادي” و”القانون والملكية الفكرية” و”الشراكات والعلاقات مع الإدارة”.

وتقوم الجمعية المغربية للمصدرين، منذ نشأتها قبل أزيد من ثلاثة عقود، بمبادرات ملموسة ترتكز على تمثيل المصدرين، لاسيما أمام الهيئات العمومية والسياسية والتكوين والإعلام وخلق فرص الأعمال، والتشبيك بين رجال الأعمال وتعزيز الممارسات الفضلى.

قد يعجبك ايضا

اترك رد