إلى كل الغيورين على منطقة سكورة أهل الوسط بورزازات.

0 87

 أزف لكم ببشرى تحرك قطار التنمية في المنطقة بشكل ووجه آخر يتجلى في انطلاق الأشغال بالودادية الحسنية بمركز سكورة.- الوجه والوجه المشرق لمنطقة سكورة أهل الوسط.- رغم ما تعيشه منطقة سكورة من تهميش وإقصاء، وانعدام التنمية المجالية وركودها التاريخي التنموي.هناك وجه آخر مشرق وفجر ينير بضوئه على منطقتنا الحبيبة،رغم التكتم على المجهودات والتضحيات المبذولة رغم الصعوبات والعوائق والمؤامرات والتحديات التي عرفها هذا المشروع، هاهي الآن تجزئة الودادية الحسنية للسكن بمركز سكورة تخلق تحديا كبيرا بالمنطقة حيث بعد الانتهاء ستكشف مستور سبعين سنة من الضياع والتهميش الذي مورس على المنطقة،ففي هذا الوقت الراهن ترى الودادية الحسنيةالنور وتشرق على منطقتنا بإشراقة وهاجة تتويجا للمجهودات الجبارة للمبادرة المحلية ومساهمة الجهات المعنية،تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة.لإنجاز أول قطب حضاري من نوعه بالمنطقة بتوفره على التجهيزات الاساسية للسكن الائق والمرافق العمومية اللازمة.- إن هذا المشروع يلعب أهمية بالغة في تنمية المنطقة بالرفع من دينامية الدورة الاقتصادية باستقطاب مستثمرين من مختلف المناطق لايجاد فرص الشغل والحد من الهجرة.وبفضل هذا المشروع تكون سكورة في الموعد مع التاريخ كباقي ارجاء الوطن بفضل التعليمات الملكية الساميةالمحفزة لكل المبادرات الهادفةللتنمية الشاملة بالمجالين الحضاري والقروي.هذا المشروع سيعطي وجها آخر للمنطقة ليعوضنا ولو قليلا عن الوجه البائس الحزين المظلم الذي نعرفه،فالشكر يعود لمن حمل على عاتقه هذه المسؤولية الكبيرة التي ابتدئت بأفكار حسنة ونية صادقة لتتحول الى حقيقة، وكذلك إيصال المشروع الى ما هو عليه الآن والوقوف أمام كل التحديات والصعوبات والمؤامرات التي كانت ممكن ان تجعل هذا المشروع في خبر كان، لسنوات عديدة من النضال والتضحية ونكران الذات ورغبة في تجسيد النموذج التنموي بالمنطقة.يقول الله عز وجل في سورة الانفال الاية ٧٠. “”””…إِن يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا…””””

قد يعجبك ايضا

اترك رد