الآثار السلبية لانتشار جائحة فيروس كورونا وهضم حقوق العمال وعدم استفادتهم.

0 254

طارق بنزيات /بيان مراكش

شكلت مناسبة تدبير التداعيات والآثار السلبية لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد19- فرصة ذهبية للمغرب ،من أجل تسريع جهوده لتطوير وإصلاح منظومة الدعم الاجتماعي ،
جاء على لسان العديد من الشغيلة بالقطاع الخاص، بآن هناك هضم للحقوق التي من الواجب على المشغل أن يوفرها. كما أنا أصحاب بعض الشركات والفنادق منذ شهر يناير ،يقومون بتشغيل العمال دون مقابل مادي وحتى إن كان هناك أجر، يكون هزيلاً لا يتجاوز 800 درهم .أو ضغط من طرف مدير الموارد البشرية إما بالعمل شهرا كاملا وإستفادة من مبلغ تعويض 2000 درهم، من طرف صندوق الضمان الاجتماعي، الدي يحق للأجير الاستفادة منه كتعويض دون العمل ،كما جاء على تصريح أحد المستخدمين بفندق.
تعرض لكل أساليب الضغط النفسي والمادي من أجل هذا. لكي يقوم بتقديم استقالته، والتنازل عن مستحقاته .
فأين هو دور مفتشية الشغل و مراقبة مصالح صندوق الوطني للضمان الاجتماعي لهده الشركات ،في الحد من طغيانها. وتحيله على مؤسسات الدولة التي تعمل جاهدةً ليلة نهار في عز أزمة كورونا ،من أجل تحقيق الدعم المادي و ضمان العيش الكريم للمواطن المغربي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد