الإدانة في حق عضو في المكتب المسير للجماعة الترابية بكلميمة ، و البراءة لصالح عضو آخر في المعارضة؛ و مسلسل هدر الزمن التنموي يستمر .

0 337

بيان مراكش /مولاي المصطفى لحضى

نطقت المحكمة الابتدائية بكلميمة بالحكم في القضية المعروفة لدى جميع الاوساط المحلية بالسب العلني الصادر من عضو في المكتب المسير للجماعة الترابية بكلميمة في حق عضو آخر في المعارضة بذات الجماعة الترابية، و كان لنقاش حاد بين أعضاء الأغلبية و المعارضة تداعياته الكبيرة داخل قاعة الجماعة و خارجها مما أفرز عنفا رمزيا و ماديا ساهم في هدر الزمن التنموي في بلدة في أمس الحاجة إلى التنمية و الإقلاع الاقتصادي. و في اتصال بيان مراكش مع المشتكي و العضو بالجماعة الترابية فقد أكد احترامه لقرار المحكمة الابتدائية بكلميمة الذي أدان المتهم بغرامة مالية و تعويض لصالح المشتكي ، و يأمل أن تكون العقوبة أكثر زجرا في محكمة الاستئناف بالرشيدية لوضع حد للعنف الذي بات متفشيا في المشهد السياسي بمدينة كلميمة .و من جهته عبر رئيس المكتب المحلي لجمعية افريكا لحقوق الإنسان بكلميمة, و العضو بذات الجماعة عن سعادته الغامرة جراء تبرئة كل من المحكمتين الابتدائية بكلميمة و الاستئناف بالرشيدية لذمته في قضية يرى فيها المتحدث أنها لا تعدو أن تكون وشاية كاذبة تهدف إلى مضايقة العمل الحقوقي الرصين في مدينة كلميمة ، مؤكدا في الوقت نفسه على رفع دعوى قضائية لرد الاعتبار له تفنيذا لادعاءات العضو بالمكتب المسير لجماعة كلميمة الترابية .يُشار أن المحكمتين الابتدائية و الاستئنافية بالرشيدية تتداول العديد من القضايا حول منشورات وسائل التواصل الاجتماعي منها ماهو قذف و سب و شتم صريح، و منها ايحاءات و استقصاد لكبح جماح مناضلين حقوقيين و ثنيهم عن الترافع لصالح البلدة و الصالح العام لساكنة طال أمد تهميشها و إقصائها من الادماج في النسيجين الاقتصادي و الإجتماعي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد