الاحتلال يدمر برجا في غزة يضم مقر الجزيرة وصواريخ المقاومة تقتل إسرائيليا وتجرح العشرات

0 105

قال وكيل وزارة الصحة بغزة إن الناجي الوحيد من مجزرة شاطئ المخيم هو طفل رضيع لم يتجاوز شهرين، وأضاف المسؤول الصحي أن كلمة مجزرة لا تفي ما حدث بمخيم الشاطئ حقه.

لحظة انهيار برج الجلاء الذي يضم مكتب الجزيرة عقب غارات إسرائيلية (رويترز)
لحظة انهيار برج الجلاء الذي يضم مكتب الجزيرة عقب غارات إسرائيلية (رويترز)

استهدفت طائرات الاحتلال برج الجلاء الذي يضم مقرّ شبكة الجزيرة في غزة بسلسة غارات أدّت إلى انهياره بالكامل، في حين قتل إسرائيلي وأصيب العشرات في قصف للمقاومة برشقات صاروخية استهدفت تل أبيب وضواحيها ردًّا على مجزرة ارتكبها الاحتلال صباح اليوم السبت في مخيم الشاطئ بغزة أسفرت عن وقوع شهداء عدة.

وقبيل قصف برج الجلاء -الذي يضم أيضا من بين وسائل الإعلام وكالة “أسوشيتد برس” (Associated Press) الأميركية- رفض ضابط مخابرات إسرائيلي السماح للموظفين في البرج بالعودة إلى إخراج بعض مقتنياتهم وأدوات العمل الإعلامية، إذ أمهلهم الضابط في اتصال هاتفي بضع دقائق. وكان البرج -وهو من بين الأقدم في القطاع- يضم 60 شقة، تقطن فيها أسر، وتعمل فيه فئات مهنية من المحامين والأطباء وغيرهم.اقرأ أيضاأبراج غزة المدمرة.. تحت كل حجر قصة ووراء كل جدار حكايةباكورة شهداء الحرب على غزة.. إمام مسجد وعريس ورضيعتدمير بنك تجاري واستهداف إسرائيلي لمؤسسات اقتصادية في غزة

وأصدرت شبكة الجزيرة الإعلامية بيانا أكدت فيه أن الجيش الإسرائيلي لم يمهل سكان برج الجلاء إلا وقتا قصيرا جدا لإخلاء المكان قبل قصفه، معتبرة أن “ما قامت به إسرائيل تصرف همجي يستهدف سلامة صحفيينا ومنعهم من كشف الحقيقة”.

كما حملت الشبكة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة، وقالت “سنمضي في اتخاذ إجراءات قانونية”.

وقال رئيس شبكة الصحافة الأخلاقية الدولية آيدن وايت إن استهداف إسرائيل مكاتب صحفية دولية في غزة يرقى إلى جريمة حرب تستحق المساءلة.

وفي أول تعليق للمقاومة على تدمير البرج، قال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام -الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- إن على “سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على قدم واحدة، وأن ينتظروا ردّنا المزلزل”، وكانت القسام قالت قبل قليل إنها جهزت نفسها لقصف تل أبيب 6 أشهر متواصلة.

كما قالت سرايا القدس في بيان إن “العدو يرتكب حماقة سيدفع ثمنها غاليا باستمرار عدوانه وهدم المباني والأبراج المدنية”.

بالمقابل، قال الجيش الإسرائيلي إنه كانت توجد في مبنى الجلاء مكاتب إعلامية مدنية “تتستر من ورائها حماس وتستخدمها دروعا بشرية”.

تل أبيب وضواحيها

من جهة أخرى، أكدت مصادر طبية إسرائيلية سقوط قتيل و46 جريحا إسرائيليا في مناطق متفرقة، منذ منتصف الليل وحتى ظهر اليوم السبت، وذلك جراء بسبب صواريخ فصائل المقاومة.

وقال مراسل الجزيرة في عسقلان -إلياس كرام- إنه شاهد رشقات صاروخية متتالية وجهتها فصائل المقاومة في غزة نحو تل أبيب وضواحيها الجنوبية والشرقية والشمالية، كذلك سقطت بعض الصواريخ على مطار بن غوريون وريشون لتسيون، وخلّف قصف المقاومة قتيلا وكثيرا من الجرحى في مدينة رمان غان الواقعة شرقي تل أبيب، فضلا عن دمار واسع ببعض المباني.

وذكر المراسل أن استهداف المقاومة مناطق شرقي تل أبيب يعني استمرار إغلاق منشآت إسرائيلية حيوية مثل مطار بن غوريون الدولي المعطل، وكذلك يعني أن فصائل المقاومة لا تطلق الصواريخ بطريقة عبثية، وإنما توجهها إلى أهداف محددة.

ورصدت كاميرا الجزيرة الأوضاع في وسط تل أبيب عقب إسقاط صواريخ من قطاع غزة على المدينة، حيث بدت الشوارع شبه خالية. وذلك بعدما أعلن الجيش الإسرائيلي أن على سكان تل أبيب الدخول إلى الملاجئ والبقاء فيها حتى إشعار آخر.

PUBLICITÉ

وقالت كتائب القسام إن “قصف شارع هرتزل في ذكرى النكبة يحمل رسالة قوية وضربة للعدو وكيانه وسيادته”.

وأصابت صواريخ المقاومة هذا الصباح مستوطنة إسرائيلية في الضفة قرب مدينة نابلس، ومنطقة قرب مدينة الطيبة العربية، وأضاف المراسل أن سكان المدينة خرجوا إلى الشوارع فرحا بوصول صواريخ المقاومة إلى مناطقهم.

كذلك بلغت صواريخ أخرى المناطق الجنوبية لمدينة عسقلان فضلا عن مدينة أسدود، وركزت المقاومة على ضرب بلدات غلاف غزة في الساعات الـ24 الماضية بالهاون والصواريخ قصيرة المدى، فضلا عن استهداف تجمع الدبابات الإسرائيلية الموجودة عند تخوم القطاع.

وعقب استهداف كتائب القسام تل أبيب وضواحيها، ردّت المدفعية الإسرائيلية على الفور بقصف مواقع داخل قطاع غزة، وقال جيش الاحتلال إنه استهدف 20 منصة صاروخية في قطاع غزة خلال الساعات الأخيرة.

مجزرة مخيم الشاطئ

وكانت وزارة الصحة في غزة قالت في وقت سابق اليوم السبت إن 10 شهداء -بينهم 8 أطفال وسيدتان- انتشلوا من منزل بمخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، في حين لا تزال فرق الدفاع المدني تعمل على إزالة الركام للبحث عن مزيد من الجثامين.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت المنزل المكون من 3 طوابق بصواريخ عدة وسوّته بالأرض على رؤوس ساكنيه.

وأفاد شهود عيان بأن منزل عائلة أبو حطب قصف بـ3 صواريخ دون سابق إنذار ولا صواريخ تحذيرية لإخلائه كما جرت العادة، وأدى القصف إلى تدميره بالكامل على رؤوس قاطنيه.

بدوره، أكد المبعوث الأممي لعملية السلام أن 40 طفلا قتلوا منذ يوم الاثنين في ال

قد يعجبك ايضا

اترك رد