البناء العشوائي يستبيح الشارع العمومي بمنطقة أسكجور بمراكش…والمجتمع المدني ينتظر تدخل السيد والي جهة مراكش آسفي

0 266

استنكاف السلطة المحلية للملحقة الإدارية أسكجور عن تحرير الملك العمومي المحتل من طرف العديد من المقاهي بالشارع الرئيسي لبرادي 2 ، وشارع النخيل ، خلق جوا ملائما، وفتح شهية البعض، للسطو على المزيد من الأرصفة وحتى الشارع العمومي من طرف بنايات عشوائية، كما تم فتح العشرات من المحلات التجارية بواجهات منازل سكنية وترميم اقبية مقاهي، في زمن كورونا.
وكانت الجريدة قد نبهت في مقالات سابقة لظاهرة استفحال البناء العشوائي الذي أصبح عملة سائدة بمنطقة أسكجور يستفيد من ريعها سماسرة مافيا العقار اللاقانوني ومن يدور في فلكهم.
سكوت السلطة المحلية بأسكجور، وغض الطرف عن فوضى احتلال الملك العمومي وتفشي البناء العشوائي، وعدم تحركها من أجل اجتثات الظاهرة التي تتناسل كالفطر، خلق جوا مشحونا بين الساكنة وخارقي القانون، الذين استولوا على عشرات الأمتار المربعة من الملك العمومي والذين ضموا الأرصفة وأجزاء من الشارع العام إلى متاجرهم، مع وضع متاريس من الأسمنت، مما يرغم الراجلين للمشي وسط الشارع معرضين أنفسهم لخطر حوادث السير المميتة.
واستغربت ساكنة تجزئتي برادي 2 والنخيل استثناء أحيائها من حملة تحرير الملك العمومي التي شهدتها مجموعة من المناطق بمراكش، الشيء الذي جعل بعض جمعيات المجتمع المدني تتساءل حول جدوى وضع العديد من الشكايات، بمكتب قائد الملحقة الإدارية أسكجور ملتمسة من خلالها تحرير الملك العمومي والعمل على الحد من التنامي الغير مسبوق لظاهرة البناء العشوائي بأحيائها الحديثة البناء.
وظهرت بنايات عشوائية جديدة في زمن كورونا، بكل من دوار الفيران المحادي لدوار بلقايد والمطل على تجزئتي برادي 2 والمحاميد 7 الذي أصبح يظل أزيد من 100 منزل صفيحي ومرابض لتربية الأغنام والبهائم، بعدما كان قد تم هدم آخر براكة صفيحية من أصل 47 براكة، بهذا الدوار قبل سنوات وتعويض ساكنته ببقع أرضية بتامنصورت ومليون ونصف عن كل منزل صفيحي تم هدمه آنذاك ، وظهرت بنايات عشوائية في الامتداد المتواجد بين دواري المعصرة أرقوان والكومي، وأخرى فوق بقعة أرضية حوالي 1000 متر مربع، محادية للطريق المحورية الرابطة بين المحاميد9 والمسيرات، والمتاخمة لدوار بلقايد اشتراها أحد المجزئين السريين من ورثة العباسي، بحسب مصادرنا.
المجتمع المدني بأسكجور ينتظر تدخل السيد والي جهة مراكش آسفي للحد من ظواهر استفحلت وما فتئت تتكاثر بمنطقة أسكجور في سابقة من نوعها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد