التوقيع الرسمي على الوثيقة الدستورية السودانية ثمرة نضج ووعي بضرورة تغليب المصلحة العامة (الخارجية القطرية)

0 91

اعتبرت قطر أن توقيع الأطراف السودانية رسميا على الوثيقة الدستورية ثمرة نضج ووعي بضرورة تغليب المصلحة العامة ولغة الحوار.

وأوضحت الخارجية القطرية، اليوم السبت في بيان بهذا الخصوص، أن هذا التوقيع يأتي “ثمرة لكفاح وتضحيات الشعب السوداني بكل أطيافه، لا سيما الشباب المتطلع للحرية والعدالة”، كما يعبر عن “نضج ووعي القائمين على الأمر في السودان بمفصلية هذه اللحظة في تاريخ وطنهم وضرورة تغليب المصلحة العامة ولغة الحوار”.

وعبر البيان عن أمل قطر في أن تضمن الوثيقة الدستورية “تمثيلا حقيقيا لكافة أطياف الشعب السوداني في العملية السياسية دون إقصاء لأحد”. وأعربت الخارجية عن تهنئتها لجمهورية السودان والشعب السوداني، وكذا عن شكر وتقدير الدوحة لجهود الاتحاد الإفريقي وجمهورية إثيوبيا في تجسير الهوة بين الفرقاء السودانيين ولدورهما المحوري في إتمام التوقيع رسميا.

يذكر أن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، وقوى (إعلان الحرية والتغيير) وقعا، اليوم ، رسميا وثائق ترتيبات نقل السلطة إلى حكومة مدنية، وسط حضور مسؤولين دوليين وإقليميين. وكان الطرفان وقعا بالأحرف الأولى، يوم رابع غشت الجاري، على الإعلان الدستوري الذي طال انتظاره في السودان.

ويتوج التوقيع التاريخي ثمانية أشهر من الحراك الشعبي ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير.

وتعتبر قوى التغيير في البلاد اتفاق اليوم بمثابة “انتصار للثورة وأهدافها” ويرى فيه قادة الجيش أيضا تجنيبا للبلاد من ويلات حرب أهلية.

وحسب الجدول الزمني للاتفاق، سيتم يوم غد الأحد تعيين أعضاء المجلس السيادي، الذي سيتشكل من ممثلين عن المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية، فيما سيكون أعضاء المجلس السيادي، يوم بعد غد الإثنين، على موعد مع جلسة أداء القسم أمام رئيس القضاء، قبل أن يعقد أول اجتماع له. ومن المنتظر أن يتم، يوم الثلاثاء المقبل، تعيين رئيس مجلس الوزراء السوداني، على أن يؤدي القسم، في اليوم التالي، أمام المجلس السيادي وأمام رئيس القضاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد