الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش تدين وبشدة استمرار متابعة الرفيقة مريم القرابطي قضائيا، وتطالب ببرائتها و بإسقاط المتابعة في حقها.

0 197

الجمعية المغربية لحقوق الانسان
فرع المنارة مراكش.

                     بيان

ندين وبشدة استمرار متابعة الرفيقة مريم القرابطي قضائيا، ونطالب ببرائتها و بإسقاط المتابعة في حقها .
منذ ما يقارب الثلاث سنوت تتابع المدافعة عن حقوق الإنسان مريم القرابطي ،ع مسؤولة بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش، ومكتبها الجهوي مراكش اسفي. وتتابع الرفيقة مريم بناء على شكاية كيدية لمدير سابق لثانوية تأهيلية بمراكش سبق أن ادانته المحكمة الابتدائية بمراكش بعد اتهامه بالتحرش الجنسي بإحدى الموظفات تعمل تحت إمرته.
والجمعية المغربية لحقوق الإنسان تعتبر فضح انتهاكات حقوق الانسان والتصدي لها يندرج ضمن مهامها ، وانه من واجب الدولة احترام حق الدفاع عن حقوق الانسان وحماية المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان، ولس متابعتهم والتضييق عليهم،
كما تعتبر فضح التحرش الجنسي ، ومساندة ومؤازرة ضحايا واجب نضالي وحقوقي ، لا يمكن مصادرته ونصب المحاكمات في حق المبلغين عنه ، وتقديم الشكايات الكيدية للتضييق عن المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان. كما تعبر استمرار المتابعة القضائية وتمطيطها لجلسات متعددة بدل يندرج ضمن محاولات إسكات الافواه وتكميمها وثني الحقوقيين عن القيام بمهامهم بالكشف عن الخروقات ، وايضا التضييق على المدافعات والمدافعين عن حقوق الانسان ضدا على التوجه الدولي الداعي إلى حماية المدافعين والمدافعات عن حقوق ، وضمان حقهم في الدفاع عنها ؛

والجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش ، وهي تخبر بأن الرفيقة مريم القرابطي ستمثل مجددا امام المحكمة الإبتدائية بمراكش يوم 9ماي الجاري ؛
تطالب بوضع حد لهذا الملف المفتعل واقرار العدالة وانصاف مريم والحكم ببراءتها لأنه بكل بساطة فضح التحرش والدفاع عن حقوق الإنسان ليس بالجرم بقدر ما هو فعل حقوقي يندرج ضمن الدفاع عن الحقوق وحمايتها والنهوض بها في كونيتها وشموليتها وكما هي متعارف عليها عالميا.
نجدد مؤزارتنا للرفيقة مريم امام القضاء اثر مثولها في جلسة أخرى امام المحكمة الابتدائية بمراكش يوم الاثنين 09 ماي 2022.
نؤكد دعمنا ومساندتنا للرفيقة مريم .وندعو لحضور الوقفة التي دعت لها نقابة الجامعة الوطنية للتعليم امام المحكمة الابتدائية على الساعة 9 صباحا من يوم الاثنين 9 ماي الجاري .
ونؤكد ادانتها القوية لاستمرار متابعة المدافعة عن حقوق الإنسان، المناضلة مريم القرابطي المسؤولة بالجمعية المغربية لحقوق الانسان محليا وجهويا ، والتي قامت بكل شجاعة بفضح التحرش الذي طال موظفة بالتعليم العمومي من طرف مدير الثانوية التأهيلية القاضي عياض بمراكش،
رفضنا المطلق لكل اساليب المس بكرامة النساء وحقوقهن وفي مقدمتها العنف الجنسي الذي يشكل التحرش الجنسي احد مظاهره.
تشبتنا ببراءة مريم القرابطي ومطلبنا القاضي بطي هذا الملف الكيدي بإيقاف المتابعة في حق المدافعة عن حقوق الإنسان مريم القرابطي.

عن المكتب :
مراكش في 07 ماي 2022

قد يعجبك ايضا

اترك رد