الحكم بالبراءة يكذب إدعاءات صحافة الخزي والعار بإقليم ابن سليمان.

0 320

بيان مراكش/ محمد صابري

حكمت المحكمة الابتدائية لإبن سليمان بالبراءة على الاشخاص الذين تم تلفيق تهمة الاغتصاب في حقهم بعض التغرير بطفل قاصر لا يتعدى عمره 13 سنة من خلال إغراءه بمكافاة 1500درهم قصد الايقاع بشخصين وبغرض تصفية حسابات شخصية إنتقامية .
وللرجوع الى المسرحية التي تم تأليفها وإنتاجها من طرف عصابة جبانة وغبية مختصة في ترهيب أبناء قرية سيدي بطاش وبمساعدة بعض الخارجين عن القانون للذين يتاجرون في الممنوعات وبعض المواقع الإعلامية المرتزقة وبمباركة بعض الوجوه السياسية المرتزقة من يدعون أن لهم نفود يمكن أن تؤثر على العدالة والقانون من خلال نشر المغالطات والتشويش على عمل السلطة .
وبما أن عائلات المتهمين وضعوا كامل ثقتهم في القضاء من خلال تعميق نزيه في البحث مع المتهمين تبين ومن خلال إدلاء الطفل القاصر الذي أكد امام رجال الدرك الملكي بقرية سيدي بطاش وكذلك أمام محكمة الجنائيات والشرطة القضائية ان القضية هي مجرد مسرحية هزلية وقد تم التغرير به ومحاولة الأطراف المحرضة ترهيبه بوضع كمية من مخدرات القنب الهندي و الزج به في السجن إذ لم يتم تطبيق حيلتهم كما تم التخطيط لها.
لكن حنكة وفطنة القضاء و السيد وكيل الملك احبط هده المحاولة الجبانة من خلال متابعته المنطقية و إطلاعه على شواهد طبية وشكايات تم وضعها مند عامين من طرف عائلة الشاب (م.س) وإدلائله بتصريح امام المحكمة انه تعرض لمؤامرة من طرف بائع مخدرات قصد تصفية حسابات قديمة….

وقد حكمت المحكمة بالبراءة على السيد (م.ص)و (م.س) الذين ظهرت عليهم اعراضا صحية ونفسية على إثر تلفيق هده التهمة الخطيرة التي جعلت ساكنة القرية تطرح اكثر من سؤال حول من يحمي هده العصابة التي تسعى إلى زرع الرعب في نفوس الساكنة قاطبة والتي عبرت عن إستياءها من تصرفات بعض الوجوه المحسوبة عن السياسية و توظيف بعض الخارجين عن القانون لبسط سيطرتهم على ساكنة تعاني الفقر والحاجة،وكما تم التنويه بعمل المحكمة ووكيل الملك والشرطة القضائية التي لم ترضخ لسلوك وابتزازات من يحسبون أنفسهم فوق القانون.
ثقتنا كبيرة في القضاء حسب تصريحات أسر ضحايا تصفية الحسابات التي تتمنى إنصافها مما تعرضوا من تشويه لسمعتهم وما تعرضوا له من مرض نفسي أثر سلبا على على صحتهم وصحة والديهم وابناءهم
لنا عودة إلى الموضوع ….

قد يعجبك ايضا

اترك رد