الدوحة وواشنطن توقعان ثلاث اتفاقيات ومذكرة تفاهم في إطار الحوار الاستراتيجي

0 34

أنه تم بحث التعاون الثنائي وسبل تعميقه، وتم التركيز على الشراكة الأمنية والدفاعية، والتوقيع، في هذا الإطار، على مذكرة تفاهم جديدة حول توسيع قاعدة “العديد”، مسجلا أن هذه القاعدة هي “مفتاح امن مهم للدفاع الأمريكي”.

وقال إن حكومتي البلدين اتخذت خطوات ملموسة لتطبيق الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها العام الماضي في جولة الحوار الافتتاحي في واشنطن، من ذلك التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والاتجار غير المشروع في الأشخاص والأمن السيبراني، وغيرها من القضايا.

كما أشار إلى أنه ناقش في الدوحة أيضا إلى جانب مسائل الأمن والدفاع، مجالات التجارة والاستثمار والجهود القطرية في مجال تعزيز الشفافية وحماية العمال الأجانب.

وحرص المسؤول الأمريكي على الإشادة بالتزامات الدوحة تجاه تحديث وتطوير قاعدة العديد، و”مساهمتها كعضو في التحالف لدحر (داعش)”.

وعلى صعيد آخر، شدد بومبيو على أهمية الوحدة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، لافتا الى انه أثار هذا الموضوع خلال جولته الحالية بالمنطقة.

وأكد، في هذا الصدد، أن استقالة الجنرال أنتوني زيني المبعوث الأمريكي لحل الأزمة الخليجية “لا تشكل أي تغيير في سياسة وجهود واستراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أو التزاماتها تجاه المنطقة، وأن أمريكا مستمرة في حواراتها القوية مع مختلف دول الأزمة”. تجدر الإشارة الى أن وزير الخارجية الأمريكي بدأ جولة شرق أوسطية الثلاثاء الماضي من الأردن، أعقبها بزيارة خاطفة للعراق، استمرت لساعات، قبل أن يزور القاهرة التي اجرى بها مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكذا مع نظيره المصري سامح شكري، تطرقت للقضايا السياسية والأمنية بالمنطقة، ثم البحرين التي رارها أول امس الجمعة. ومن المقرر أن تتواصل جولة بومبيو للمنطقة لتشمل أيضا السعودية وسلطنة عمان والكويت.ومن جهته، اكد وزير الخارجية الأمريكي، أنه تم بحث التعاون الثنائي وسبل تعميقه، وتم التركيز على الشراكة الأمنية والدفاعية، والتوقيع، في هذا الإطار، على مذكرة تفاهم جديدة حول توسيع قاعدة “العديد”، مسجلا أن هذه القاعدة هي “مفتاح امن مهم للدفاع الأمريكي”.

وقال إن حكومتي البلدين اتخذت خطوات ملموسة لتطبيق الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها العام الماضي في جولة الحوار الافتتاحي في واشنطن، من ذلك التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والاتجار غير المشروع في الأشخاص والأمن السيبراني، وغيرها من القضايا.

كما أشار إلى أنه ناقش في الدوحة أيضا إلى جانب مسائل الأمن والدفاع، مجالات التجارة والاستثمار والجهود القطرية في مجال تعزيز الشفافية وحماية العمال الأجانب.

وحرص المسؤول الأمريكي على الإشادة بالتزامات الدوحة تجاه تحديث وتطوير قاعدة العديد، و”مساهمتها كعضو في التحالف لدحر (داعش)”.

وعلى صعيد آخر، شدد بومبيو على أهمية الوحدة بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي، لافتا الى انه أثار هذا الموضوع خلال جولته الحالية بالمنطقة.

وأكد، في هذا الصدد، أن استقالة الجنرال أنتوني زيني المبعوث الأمريكي لحل الأزمة الخليجية “لا تشكل أي تغيير في سياسة وجهود واستراتيجية الولايات المتحدة في الشرق الأوسط أو التزاماتها تجاه المنطقة، وأن أمريكا مستمرة في حواراتها القوية مع مختلف دول الأزمة”. تجدر الإشارة الى أن وزير الخارجية الأمريكي بدأ جولة شرق أوسطية الثلاثاء الماضي من الأردن، أعقبها بزيارة خاطفة للعراق، استمرت لساعات، قبل أن يزور القاهرة التي اجرى بها مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وكذا مع نظيره المصري سامح شكري، تطرقت للقضايا السياسية والأمنية بالمنطقة، ثم البحرين التي رارها أول امس الجمعة. ومن المقرر أن تتواصل جولة بومبيو للمنطقة لتشمل أيضا السعودية وسلطنة عمان والكويت.

قد يعجبك ايضا

اترك رد