الرياض تفوز باستضافة المعرض الدولي “إكسبو 2030”.

0 230

أعلن المكتب الدولي للمعارض (الهيئة المنظمة لمعرض إكسبو الدولي)، اليوم الثلاثاء في باريس، عن اختيار العاصمة السعودية الرياض لاستضافة المعرض الدولي “إكسبو 2030”.

وتم اختيار الرياض عبر اقتراع سري للتصويت النهائي لاختيار الدولة والمدينة المستضيفة وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية الـ 173 التابعة للمكتب الدولي للمعارض. وقد حصدت الرياض 119 صوتا مقابل 29 لمدينة بوسان الكورية الجنوبية، و17 لروما الإيطالية.

وكان الجانب السعودي “متفائلاً” بالفوز، مستندا في ذلك، من جهة، إلى صلابة ملف الرياض، ومن جهة ثانية، إلى أن العاصمة السعودية لم يسبق لها أن نظمت أياً من المعارض التي يشرف عليها المكتب الدولي.

وهذه ليست حالة إيطاليا وكوريا الجنوبية. فالأولى استضافت المعرض الدولي للعام 2015 في مدينة ميلانو الصناعية الواقعة شمال البلاد، فيما الثانية استضافت في مدينة ياوسو معرضا متخصصا في البحار والمحيطات وذلك في العام 2012.
وللفوز بتنظيم هذا المحفل العالمي، قدمت المملكة ملفا قويا تعهدت فيه بإقامة نسخة غير مسبوقة من معرض إكسبو بأعلى مراتب الابتكار، وتقديم تجربة استثنائية في تاريخ هذا المحفل الدولي.

وأصبحت الرياض جاهزة لاستضافة زوار معرض إكسبو الدولي، حيث شهدت توسعا سريعا في البنية التحتية، وتتقدم بسرعة في صفوف المدن الأكثر زيارة في العالم من خلال معالمها السياحية ومشهدها الثقافي المفعم بالحيوية وسياسة التأشيرات المفتوحة، مما يتيح الترابط الداخلي والخارجي السلس بموقع إكسبو 2030 المقترح.

وتقع الرياض على ارتفاع 600 متر فوق مستوى سطح البحر، وتنخفض فيها الرطوبة ويقل معدل هطول الأمطار، وتتمتع الرياض بمناخ لطيف لنحو ثلاثة أرباع العام، وتتيح الأشهر الستة المقترحة لإقامة معرض الرياض إكسبو 2030 فترة يمكن التنبؤ بظروفها الجوية الملائمة والمثالية لاستضافة هذا الحدث.

وسيكون بناء موقع المعرض المصمم كمدينة مستقبلية حول وادي قديم، ويجمع ما بين مفهومي “الواحة” و”الحديقة” للرياض، كما يعكس رؤية المملكة لريادة مستقبل مستدام للمدن ومجتمعاتها.

ويتمثل شعار الرياض إكسبو 2030 في شكل نخلة يتفرع منها السعف، وهو رمز للحيوية، ولكل سعفة ملمس ولون يميزها عن الأخرى، حيث تجمع بذلك طبيعة الرياض التي تمتاز بتنوعها وحيويتها.

وسيكون معرض الرياض إكسبو 2030 فرصة مثالية للمملكة لمشاركة قصتها نحو تحقيق تحول وطني غير مسبوق، ومشاركتها مع غيرها من الدول وشعوب العالم.

وسيحوي المعرض بيئة ثقافية تخلق ذكريات مميزة، وسيتم ربط الخيال والعلوم والتقنية بها، ليكون بإمكان الزوار تجربة أفكار متنوعة للمستقبل وعيش أساليب مبتكرة لتحقيق غد أفضل، لتكون بذلك الرياض جاهزة لاستضافة معرض إكسبو 2030.
يذكر أن معرض إكسبو العالمي أقيم لأول مرة في مدينة لندن عام 1851، وتم إعادة إحيائه في جميع أنحاء العالم.

وكان برج إيفل الذي بني في عام 1889 قد صمم في الأساس ليكون بوابة الدخول إلى معرض إكسبو الدولي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد