السعودية تكرم 12 أديباً ضمن مسابقة د عبدالرحمن المشيقح الأدبية العالمية.

0 111

نظم في المملكة العربية السعودية مراسم الإحتفال بالفائزين بالنسخة الثانية من مسابقة الدكتور عبدالرحمن العبدالله المشيقح الأدبية. حيث نظمت الإحتفالية عبر تقنية الزوم (عن بعد) وحضر فرسان المسابقة الاثني عشر وحل الأديب الدكتور عثمان الصيني ضيف شرف على المسابقة.

حيث بدأت مراسم الإحتفال بكلمة لمؤسس وراعي المسابقة سعادة الدكتور عبدالرحمن العبدالله المشيقح فدم خلالها التهنئة الخالصة لفرسان المسابقة مؤكداً جودة الأعمال الأدبية التي قدموها .. كما وجه شكره لكافة المشاركين بالمسابقة معتزاً كثيراً بالمستوى المتميز الذي وصلت له المسابقة رغم قصر عمرها ..

إلى ذلك تم الإعلان أن مجموع المشاركين في المسابقة 4157 قدموا 6942 عملاً في فروع المسابقة الأربع: المقال الأدبي – القصيدة العربية – القصة القصيرة – البحث التاريخي. وينتمي المتسابقون لعشرات الدول من قارات العالم الست.

ثم ألقى ضيف شرف المسابقة سعادة الدكتور عثمان الصيني رئيس تحرير صحيفة الوطن السعودية. التي تعد داعماً رئيساً وهاماً للغة العربية في هذا العصر الذي يشهد زحف كبير للغات أخرى.

مؤكداً إن مبادرة الدكتور عبدالرحمن العبدالله المشيقح مبادرة تستحق الإشادة والتقدير والثناء الحسن. وخاصة أنها لم تأتي من جهة حكومية أو مؤسسة متخصصة بل كانت مبادرة فردية.

كما قدم الدكتور عثمان الصيني تهانيه للأدباء الفائزين وتمنى لمن لم يحالفهم الحظ في هذه النسخة التوفيق في مناشط أخرى.

ثم ألقى كل أديب من فرسان المسابقة كلمة خاصة بهذه المناسبة ضمنوها إعتزازهم بالفوز وشكرهم الخاص للدكتور عبدالرحمن المشيقح على مبادرته متمنين ضرورة إستمرار المسابقة.

والفائزين هم:

فرع القصيدة العربية:

1-  عبدالرحمن كرومي من دولة الجزائر.

2-  محمد دانسوكو من دولة غينيا.

3-  ياسين بعبسلام من دولة المغرب.

فرع المقال الأدبي:

1-  فهد إبراهيم البكر من دولة السعودية.

2-  إيمان أحمد التميمي من دولة الأردن.

3-   محمود أحمد عبدالقادر من دولة مصر.

فرع القصة القصيرة:

1-  محمد سيف الدين الشريطي من دولة تونس.

2-  امتثال شيخ

الدين من دولة السودان.

3-  أليو ندياي من دولة السنغال.

فرع البحث التاريخي:

1-  محمد أحمد محمد من دولة مصر.

2-  هناء محمد كامل عايش من دولة فلسطين.

3-  فراس محمود من دولة سوريا.

وهذا وتعد المسابقة واحدة من أهم المناشط الثقافية والأدبية العربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد