السوبرماركت سيأتي إلى البيت

2 549

خدمة توصيل للمواد الاستهلاكية من منافذ البيع إلى المنازل باستخدام موقع إلكتروني livkech.com ، يستطيع من خلاله الزبون اختيار المواد التي يحتاج إليها وإرسال الطلب عبر الموقع، لتحديد وقت التوصيل وطريقة الدفع المناسبة، «نقدي أو عن طريق الدفع عبر الأنترنت »، وبأسعار رمزية

الخدمة متاحة لسكان مراكش عبر المنصة livkech.com ،أكبر منصة بالمغرب من حيث عدد المنتوجات المتوفرة . بحيث يمكن لأي مستعمل للأنترنت اختيار المواد التي يحتاج إليها لمنزله من مواد غذائية أو مواد تنظيف أو إلكترونيات …، علماً بأنه لا يوجد مبلغ محدد للطلب.

توفير الوقت والمال :

وأكد صاحب المشروع «أن الهدف من وراء تأسيس الفكرة، هو توفير الوقت والمال، والذي يتم عن طريقه تجميع الاحتياجات وتوصيلها لباب المنزل مقابل رسوم بسيطة، موضحاً أن «خدمة livkech» تساعد الأم العاملة على تنظيم المصروف المخصص لاحتياجات المنزل، وتمكنها من الإطلاع على تقرير يعرض مجمل المصروفات الشهرية، ومعرفة المتطلبات بكافة تفاصيلها من حيث النوع والكم».

وأوضح: أن عدداً كبيراً لجأوا إلى «خدمة livkech.com» مثل الأمهات اللاتي لا تتوافر لهن حاضنة أطفال، وكذلك أصحاب المحال الصغيرة «الكافتيريا، الصالون، المصبغة»، والأجانب ، الذين يحتاجون لمواد استهلاكية بشكل يومي، ولا يوجد لديهم منفذ بيع قريبا يوفر لهم الكمية المطلوبة.

ثقافة الاستهلاك :

وبين صاحب المشروع «أن أهداف المشروع، نشر ثقافة الاستهلاك الصحيحة في المجتمع، من خلال تقديم أداة للفرد تساعده على تحديد كميات السلع التي يحتاج إليها، والاستفادة من جميع المواد الغذائية في أعلى المستويات، وبسعر يتناسب مع دخل الفرد وعدد أفراد الأسرة.
ولفت إلى أهمية الخدمة في ضبط النفقات، وتقليل نسبة المواد التي تفسد قبل استخدامها»، مضيفاً: «نحن نحاول تطبيق هذه الأهداف ونشر هذا النوع من الثقافة من خلال قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا».

المنافسة

أشار صاحب المشروع ، إلى وجود منافسين لمشروعه، وهذا شيء لا يزعجه ، لأنه أمر طبيعي؛، بل يمكن من توسيع تقافة الإستهلاك والطلب عبر الأنترنيت ، لكنه يقر على تفوقه من خلال توفر موقعه على عدد كبير ومتزايد من المواد الإستهلاكية ، الشيء الذي يمكن من توفير حرية أكبر في إختيار المواد المناسبة إرضاءاً لجميع الأذواق.

القيمة المضافة
تعتبر الخدمة ممتازة لإعتبارات عدة منها :

  • توفير جهد وعبء التنقل، في أوقات الذروة ، وخصوصاً حين عدم توفر وسيلة نقل بالمنزل
  • توفير وقت أكبر للراحة، للأطفال، والعائلة، خصوصاً للأزواج الملتزمين بالعمل طوال الأسبوع .
  • الإقتناء حسب الحاجة، والإستفادة من منتوجات طرية كل يوم
  • تمكن الجالية المقيمة بالخارج من خدمة دويهم، خصوصاً الأباء المتقدمين بالسن
  • الخدمة أيضاً ممتازة للنساء الحوامل، والأشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة
  • حين زيارة مفاجئة للأهل والأصدقاء الخدمة تجنب الإرتباك وتوفر جواً مرحاً

المشاكل والعراقيل :

في فرنسا مثلاً ولدت الفكرة ، قبل حوالي عشر سنوات ، على شكل مبادرات ، والتي تسمح للعميل بإرسال قائمة بالمنتجات المطلوبة ، واسم السوبر ماركت الذي يمكن من خلاله مندوب التوصيل مجموعة من القائمة. ثم تطورت الفكرة لتصبح موقعًا وتطبيقًا يشتمل على مجموعة واسعة من المنتجات.

ويعتبر أكبر تحدي هو إنشاء قاعدة بيانات لأكثر من 4000 منتوج، مما تطلب سنتين من الإستعداد والجهد ، ثم تحديث أسعار المنتجات ، وزيادة بعض المنتجات بين عشية وضحاها ، وانخفاض البعض الأخر يكلفان جهد متواصل ، ناهيك عن إدارة المنتجات التي تنقطع من البيع ، الزبناء لا يحبدون ذلك . لذلك تجب اليقظة دائماً .

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. doha يقول

    tres beau concept ça va aider beaucoup surtout les gens qui trouvent pas le temps pour faire les courses,

  2. yassine يقول

    هناك امكانيات كبيرة متاحة عبر استغلال الجيد لوسائل الاتصال الحديثة و مثل هده المشاريع المبتكرة خير مثال

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: