السيدة المنصوري بين التصعيد والتهدئة آجيو تشوفو أش واقع بالمجلس..

0 941

نجيب لمزيوق: بيان مراكش

لاحديث في الشارع المراكشي إلا عن الدورة الاستثنائية الاخيرة للمجلس الجماعي لمراكش خلال هذا الشهر و التي عقدت مؤخرا برئاسة السيدة رئيسة المجلس فاطمةالزهراء المنصوري …الدورة عرفت مجموعة من المداخلات التي همت عدة قطاعات لكن يبقى الحدث الأبرز قمع السيدة الرئيسة للسيد رئيس مجلس مقاطعة النخيل دون اعتبار لتاريخه السياسي أو مكانته الإجتماعية حيث يحظى الرجل بالإحترام والتقدير من كل معارفه كونه إنسانا طيبا ومتسامحا…خطيئة الرئيس أنه طالب بحق النخيل من المشاريع المقترحة والتي هي قيد الدرس بالمجلس الجماعي وبمشروع قديم جديد طال انتظاره إلا وهو مشروع تصميم التهيأة للنخيل وذكر السيدة الرئيسة أنهم إلى جانب المجلس الجماعي يسيرون كذلك الجهة والمجلس الإقليمي الآمر الذي ازعجها ووصل بها إلى حد الضرب في تاريخ الرجل السياسي الذي يفوق عمر السيدة العمدة وتمادت بأن هددته بإخضاعه للحساب ومساءلته عما أنجزه خلال مسيرته التي تفوق 30عام
لكن الرئيس بقي هادئا متجنبا التصعيد كعادته كما هو معروف عليه وإلا كان سيقبل معها التحدي ويسألها عما أنجزته في تاريخها السياسي بحكم مكانتها الاجتماعية وعلاقاتها المتشعبة مع مؤسسات الدولة ومسؤوليها.
بل يكفي ان يسألها عن انجازاتها ووعودها خلال هذه الولاية فقط
عن مصير 1550مليار وعن نصيب النخيل فيها وحتى لا تحمله مسؤولية تقهقر مقاطعته كان الأجدر ان يذكرها بأن المادة 254 من القانون التنظيمي 113.14 تشير إلى أن مجلس الجماعة هو المقرر في التحويلات القادمة من مجالس المقاطعات وليس رئيس المقاطعة بمعنى ان السيدة الرئيسة هي المسؤولية عن تدبير ميزانية المقاطعات المكونة للمجلس.. والمؤسف ان ولا واحد من نوابها أو المحيطين بها ذكرها بأن كلامها الذي وجهته للسيد فيه خرق للقانون وتطاول ديكتاتوري غير مبرر…
من جهة اخرى ممثلي النخيل بالمجلس ما مكانهم من الإعراب حيث لم ينبت احدهم ببنت شفة وهم يرون رئيس مقاطعتهم الذين هم جزء منها والذين من المفروض عليهم جميعا الترافع
عن قضاياها يقمع بشكل غير مبرر من قبل رئيسة المجلس لا لشيء إلا لأنه طالب بنصيب مقاطعته من مشاريع المجلس..
ليبقى التشاؤم سيد الموقف من مٱل ساكنة النخيل التي تتخبط في مجموعة من المتناقضات وهي تفقد الآمل في مجلس يسير بشكل ديكتاتوري فيه المعارضة تلعب دور محامي الاغلبية…

قد يعجبك ايضا

اترك رد