السيد الدكالي يبسط استراتيجية القطاع الصحي أمام أعضاء الفريق الحركي بمجلس النواب

0 90

 بسط وزير الصحة، أناس الدكالي، اليوم الاثنين بالرباط، استراتيجية القطاع أمام أعضاء الفريق الحركي بمجلس النواب، وسلط الضوء على الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والمواطنات.

ورام الاجتماع تسليط الضوء على الحلول التي تقدمها الوزارة في معرض تفاعلها مع الإشكالات التي تنتصب أمام تجويد الخدمات الصحية، أخذا بعين الاعتبار تزايد الحاجيات، مع العمل على تدارك النقائص التي تعتري ورش الصحة عموما، وورش الحماية الاجتماعية على وجه الخصوص.

وفي كلمة بالمناسبة، قال رئيس الفريق الحركي بمجلس النواب، محمد مبديع، إن الفريق الحركي دأب على تبني نهج تواصلي مع الجهاز التنفيذي، قصد مناقشة مواضيع تستأثر باهتمام الرأي العام، من قبيل موضوع الصحة.

وأكد أن الفريق الحركي الذي ينتمي للأغلبية الحكومية يسعى من خلال التداول في قطاع الصحة، الى تسليط الضوء على كثير من التساؤلات التي تطال ميدانا ذا طابع اجتماعي بامتياز، مشيرا إلى التزايد المستمر لحاجيات السكان في مجال الصحة.

وأوضح أن المغرب يعرف تفاوتات مجالية تؤثر على الخدمات الاجتماعية، داعيا إلى العمل بتؤدة على تدارك الاختلالات التي يعرفها ورش الصحة وورش الحماية الاجتماعية.

من جهته قال وزير الصحة، أناس الدكالي، إن قطاع الصحة “لا يمكن أن يدبر بمعزل عن باقي الفاعلين، ومن ضمنهم المؤسسة التشريعية”، مضيفا أن الجانب التشريعي يروم اعتماد نظم تأطيرية تنظم القطاع وتسعى إلى تجويده.

وبعدما أوضح أن المنظومة الصحية تعيش على وقع ضغط ديمغرافي ووبائي، أكد الوزير أن التوجيهات الملكية السامية والرؤية الاستراتيجية للقطاع تقتضيان انخراط وتعبئة لإنجاح الإصلاحات التي يعرفها، لافتا إلى أن إصلاح المنظومة الصحية يستدعي تكيفا وتأقلما ، من خلال تعبئة الإمكانيات ودعم المؤسسة التشريعية.

وفي معرض بسطه لمنجزات الوزارة، أشار السيد الدكالي إلى السياسة الصحية المندمجة التي يعرفها العالم القروي ، بفضل تعضيدها بالمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، خصوصا في مرحلتها الثالثة، التي تنكب أساسا على صحة الأم والطفل، داعيا إلى انخراط الجماعات الترابية في اعتماد مفهوم الصحة الجماعاتية.

واستعرض المسؤول الحكومي مختلف الإنجازات التي بلورتها الوزارة من قبيل مخطط الصحة 2025، الذي انطوى في نسخته التي طرحت للتشاور بتاريخ 15 ماي 2018 مع الفرقاء والمهتمين بالشأن الصحي الوطني، على 12 مجموعة عمل، بثلاث دعامات رئيسة و25 محورا و125 تدبيرا، تمخضت عن رؤية تصبو إلى “منظومة صحية منسجمة، من أجل عرض صحي منظم، ذي جودة وفي متناول الجميع، تحركه برامج صحية فعالة وتدعمه حكامة جديدة”، وفق ستة مبادئ تتجلى في جودة الخدمات، والمساواة في الولوج، والتكافل والتضامن، بالإضافة إلى الاستمرارية والقرب، و الأداء والنجاعة، ثم الـمسؤولية والمحاسبة.

و ذكر السيد الدكالي خلال هذا اللقاء بأن عدد المستفيدين من خدمات المساعدة الطبية راميد بلغ 12 مليون مستفيد، داعيا إلى ضمان حسن استهداف المعنيين بالخدمات الصحية، قصد ضمان استفادة ناجعة من مجموع البرامج التي توفرها الوزارة، وتتسق مع سلة خدماتها الطبية.

من جهتهم شدد أعضاء الفريق الحركي بمجلس النواب بالخصوص على ضرورة ضمان حسن تنزيل استراتيجية الوزارة بالمجالات الترابية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد