السيد عزيز بوينيان عامل إقليم الرحامنة والوفد المرافق له في زيارة تفقدية للإطلاع على أحوال الساكنة والمناطق المتضررة من الفيضانات بجماعة عكرمة وجماعة الطلوح

0 52

تملالت – الحسن اليوسفي

شهد إقليم الرحامنة، في الأيام الأخيرة زخات مطرية ورعدية قوية، تسببت في عزل ساكنة بعض المناطق لساعات عديدة، نتيجة تضرر البنية التحتية الطرقية، كما أدت إلى هدم بعض المنازل الترابية، ومن هذا المنطلق، وفي إطار نهج سياسة القرب والاهتمام بقضايا المواطنين وما تستحقه من عناية، خاصة بالنسبة للعالم القروي والفئات الهشة، وتفعيلا للتوجهات الملكية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، قام عامل إقليم الرحامنة السيد عزيز بوينيان، رفقة قائد قيادة رأس العين السيد عبد اللطيف المروني، ورئيس جماعة عكرمة السيد ميلود المعناوي، ورئيس دائرة رأس العين، والسيد نبيل البوزيدي موظف بقيادة رأس العين، والسيد أحمد لعطاعطة موظف بجماعة عكرمة، والسيد عبد العزيز ولد النجار عون سلطة، ووفد من المصالح الخارجية والتقنية بالعمالة، بزيارة تفقدية لمجموعة من الدواوير بجماعة عكرمة وجماعة الطلوح قيادة رأس العين الرحامنة، وبعد وصوله للجماعات، مشى السيد العامل والوفد المرافق له سيرا على الأقدام للوصول إلى المناطق والأحياء المتضررة.

وقد قام السيد عزيز بوينيان عامل الإقليم بالتواصل مع ساكنة المناطق المتضررة، التي استحسنت المبادرة ورأت في عامل صاحب الجلالة والوفد المرافق له الرجل المناسب في المكان المناسب، حيث وقف بدوار أولاد سعيد بجماعة الطلوح، ودوار الثراثرة أولاد عبد الله، ودوار الكواهي وغيرهم من المناطق بجماعة عكرمة، على الاضرار الناجمة عن الفيضانات والسيول الجارفة، وما أحدثته من دمار للبنية التحتية، والخسائر التي تعرضت لها الطرقات والمنازل بسبب الأمطار القوية.

كما حضر هذه الزيارة التفقدية، كل من السيد عزيز بوينيان عامل الإقليم، والوفد المرافق له المكون من، قائد قيادة رأس العين السيد عبد اللطيف المروني، ورئيس جماعة عكرمة السيد ميلود المعناوي، ورئيس دائرة رأس العين، والسيد نبيل البوزيدي موظف بقيادة رأس العين، والسيد أحمد لعطاعطة موظف بجماعة عكرمة، والسيد عبد العزيز ولد النجار عون سلطة، والسيد أحمد حمار رئيس الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع الرحامنة، والدرك الملكي، والقوات المساعدة، والوقاية المدنية، وفد من المصالح الخارجية والتقنية بالعمالة، وفعاليات المجتمع المدني، ومجموعة من المنتخبين والموظفين بالجماعة، وممثلو الجمعيات، وممثلو الإعلام، ومجموعة من أعوان السلطة شيوخ ومقدمين.

وقد استحسنت ساكنة منطقة الرحامنة هذه الزيارة التي أتاحت لهم الفرصة للتعبير والإفصاح عن المشاكل التي تعاني منها في إطار نفس سياسة القرب التي يجب أن يقتضي بها كافة الفاعلون خاصة المنتخبين منهم، كما كانت هذه مناسبة للساكنة لإبداء مجموعة من الملاحظات حول المشاريع التي يرى البعض منهم أنها ناقصة الجودة، والبعض ينتقد بطء سير الأشغال، والبعض يطالب بالمزيد من الإصلاحات خاصة فصل الشتاء وفي الصيف، حيث تعرف المنطقة زخات رعدية قوية ومتكررة، كما أعربت الساكنة عن شكرهم وامتنانهم للسيد عامل الإقليم وللسيد قائد قيادة رأس العين، ولرئيس جماعة عكرمة، وللوفد المرافق للسيد العامل، ولجميع الحاضرين، هذه الزيارة التي من شأنها أن تزيد في الدعم والتحفيز للساكنة من أجل مواصلة العمل لفك العزلة وإصلاح الطرق المتضررة.

وعلى هذا الاساس، وضع السيد عزيز بوينيان عامل إقليم الرحامنة، رفقة السيد عبد اللطيف المروني قائد قيادة رأس العين، والسيد ميلود المعناوي رئيس جماعة عكرمة، والسيد هشام رئيس جماعة الطلوح، ورئيس دائرة رأس العين، بتنسيق مع جميع المصالح المعنية، خطة عمل استباقية لتفادي وقوع فواجع إنسانية بسبب هذه الفيضانات، كما أعطى تعليماته إلى مسؤولي التجهيز والجماعات الترابية وباقي الشركاء من أجل الحرص على إصلاح الطرقات، وتسهيل المساطر لفائدة المواطنين الراغبين في ترميم منازلهم أو إعادة بناء المنازل المنهارة جراء السيول، كما حث المسؤولون على الحضور الدائم والمستمر إلى جانب المواطنين المتضررين من هذه الفيضانات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد