الصحراوية 2019 .. فريق (لي بوتيت ناياد) يحرز لقب الصحراوية في دورته الخامسة

0 106

فاز فريق لي بوتيت ناياد، المكون من الثنائي النسوي الفرنسي من جيرومين مونفور وإيزابيل برينيون، أمس الخميس بالداخلة، بالدورة الخامسة للصحراوية، المقامة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

واحتل الثنائي الفرنسي، من جديد، صدارة الترتيب بعد أن فرض سيطرته على منافسة هذه الدورة، وتوج في أربعة مراحل من المراحل الخمس، حيث قطعت جيرومين وإيزابيل، خلال ثلاث ساعات و19 دقيقة، مسافة 27 كيلومترا شملت سباق القوارب المطاطية و سباقا للعدو في مع تحديد الاتجاه، و سباق للعدو يرافقه سباق على الدراجات الهوائية.

واحتل الثنا ئي سكينة حمام وليلى متوكل، عن مؤسسة “فوسبوكراع”، المركز الثاني، فيما آل المركز الثالث للثنائي النسوي الفرنسي ليتيسيا وسيسيل.

واجتازت الفرق المتنافسات خلال هذه المرحلة خمس كيلومترات على متن القوارب المطاطية (الكانوي)، ثم سباقا للعدو مع تحديد الاتجاه لمسافة كيلومتر واحد بجزيرة التنين، والعدو من جديد لمسافة ثلاث كيلومترات، قبل أن تتنافسن من جديد في سباق للعدو يرافقه سباق على الدراجات الهوائية لمسافة 18 كيلومترا.

وأعربت جيرومين وإيزابيل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب المنافسة، عن سعادتهما وفخرهما واعتزازهما بهذه النتيجة وهذا الفوز، مؤكدتين أن شعورهما اليوم لا يوصف، لا سيما وأنها ترجمة عملية لإرادتهما من أجل تقديم المساعدة لجمعية “لي بتي هيبو دو ليمون” بمستشفيات بمدينة “تونون لي بان”.

وفي سبيل المشاركة في رالي “الصحراوية”، اضطرت جيرومين وإيزابيل لبيع الفطائر وإعطاء دروس في اللياقة البدنية، ثم التقدم بعدة طلبات للتكفل بجزء من المصاريف لدى عمودية مدينة “فيون” الفرنسية، حيث تقطنان، وبعض الشركات والمحلات التجارية الفرنسية.

ولم تخل المنافسات من إصابات أو خيبات أمل رافقت المتسابقات طيلة أيام المنافسة،حيث عانين من ضغط نفسي وبدني لم يخفف من وطأته سوى تواجد الفريق الطبي والتقني في كل مراحل السباق لتأمين إجراء هذا الحدث في أفضل الظروف.

ويعد سباق الصحراوية تحديا رياضيا وتضامنيا في الوقت نفسه، يمكن المرأة المنخرطة ضمن مبادرة اجتماعية من خوض تجربة غير مسبوقة تجمع بين الرياضة والاكتشاف في موقع استثنائي، مع الانخراط في قضية اجتماعية.

ويمثل هذا الحدث متعدد الرياضات (الجري وركوب الدراجات والزوارق)، الذي تنظمه “جمعية خليج الداخلة”، دعوة مفتوحة للمشاركات لرفع التحديات، وأخذ فسحة للاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة لمدينة الداخلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد