الفرقة الوطنية للشرطة القضائية في مهمة بجماعة سيدي بطاش، هل استهلت العدوي فتح الملفات المشبوهة؟

0 276

توفيق مباشر: بيان مراكش
زينب العدوي رئيسة المجلس الأعلى للحسابات
كما كان منتظرا فلإن تعيين جلالة الملك محمد السادس لزينب العدوي كان بهدف تسريع وتيرة محاسبة المفسدين والعابثين بالمال العام. وفي هذا السياق تم مباشرة إحالة مجموعة من الملفات على الوكلاء العامون بمختلف محاكم المملكة للإتخاد المتعين في شأنها.

وفي نفس السياق وبتعليمات من الوكيل العام لاستئنافية البيضاء حل فريق من الفرقة الوطنية بالجماعة الترابية سيدي بطاش بإقليم بنسليمان وحسب معطيات موثوقة ودقيقة، فإن قدوم الفرقة الوطنية بذات المجموعة منصب على ملف مرتبط بمبلغ مالي محدد في 654 مليون سنتيم، كان مخصصا لإصلاح مجموعة من المسالك الطرقية في عهد المجلس السابق الذي كان يرأسه (م. ب) المنتمي لحزب الإشتراكي الموحد. واتضح أن هذه الصفقة شابتها مجموعة من العيوب،وتم طرح في شأنها مجموعة من الإستفسارات، وهي التي تطرح حاليا على الرئيس السابق لذات الجماعة وهو مطالب بتبرير كيفة صرفها والإدلاء بمختلف البيانات المرتبطة بها.
ويذكر أن جماعة سيدي بطاش تعتبر واحدة من بين أفقر جماعات إقليم بنسليمان، وتتشكل من مركز قروي به مجموعة من المرافق العمومية، لكن العديد من مطالب الساكنة تظل معطلة.
ومما يزيد من معاناة ساكنة ذات الجماعة القروية ضعف المردودية الفلاحية لهذه المنطقة بسبب طبيعة التربة الفقيرة بالمواد المساهمة في حسن الإنتاج الفلاحي، وتبقى مناطق سيدي بطاش مرتبطة بتربية المواشي على وجه الخصوص.

قد يعجبك ايضا

اترك رد