الفنانة مريم بكري علوي تتألق و تشق طريقها في عالم الفن التشكيلي ..

0 93

مولاي المصطفى لحضى /بيان مراكش

راكمت الفنانة الصاعدة مريم بكري علوي و هي من مواليد مدينة الرشيدية سنة 1996 العديد من اللوحات الفنية التشكيلية التي تتوزع بين المدرسة الواقعية و المدرسة التجريدية، و انفتحت على عوالم أخرى جديدة في مجال الرسم ؛ كالفن الجداري street art، و فن التصوير photographie، و الماكياج make up، و الماكياج السينمائي Halloween .

و استعانت الفنانة مريم بكري علوي بالتكنولوجيا الحديثة المُتاحة في عالم الانترنت للاطلاع و البحث و الانفتاح على تجارب و عوالم التجارب الغربية، و الاستفادة منها لتطوير مواهبها في مختلف انواع المدارس الفنية التي تشتغل عليها .

و اختارت الفنانة مريم اللون الابيض لونا محوريا و اساسيا في جل رسوماتها، دون الاستغناء عن باقي الالوان التي تربط اهميتها بقوة حضورها في الطبيعة كالازرق لون السماء، و الاصفر لون الشمس و النور و الاخضر لون الاشجار …

و تتخذ الفنانة مريم من الاحياء الشعبية و من التراث المغربي العريق و الغني مرجعا اساسيا يوحي بتدفق الاحساس الوطني الكبير لدى الفنانة، و هي الحريصة على حفظ الذاكرة الوطنية من النسيان من خلال مساهماتها الكثيرة في معارض و جداريات بأعمال فنية تجسد حب الوطن في مناسبات وطنية مختلفة .

و تؤكد الفنانة أن الموهبة والابداع شرطان أساسيان لنضج تجربة اي فنان، و يأتي بعدها صقل الموهبة بتظافر دعم مؤسسات الدولة بتوفير مدارس و معاهد و تشجيع الفن عامة لما له من دور مهم في المشهد الثقافي، و تأمل الفنانة في نهاية حوارها مع جريدة بيان مراكش إلى تنظيم معرض لآخر اعمالها، و تأمل أن يكون لها مستقبل واعد في إعداد الماكياج السينمائي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد