القافلة الوطنية “رياضة بدون منشطات” تحط الرحال ببني ملال.

0 348

حطت القافلة الوطنية “رياضة بدون منشطات” الرحال، اليوم الأربعاء بمدينة بني ملال ، والتي تشكل المرحلة الخامسة من جولة وطنية انطلقت في شهر يونيو الماضي بمدينة العيون.

وتهدف القافلة، التي تنظمها الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ،إلى رفع مستوى الوعي بمخاطر هذه الآفة باعتبارها مشكلة صحية عمومية، من خلال خطاب قابل للاستيعاب من طرف جميع الفئات المستهدفة، لاسيما الرياضيين.

وبالمناسبة، أبرزت رئيسة الوكالة فاطمة أبوعلي، أن عمل هذه المؤسسة يرتكز أساسا على خدمة الرياضيين والرياضة الوطنية، خاصة في ما يتعلق بالوقاية والتحسيس بمكافحة المنشطات.

وأضافت أن الوكالة تعمل جاهدة على وقف انتشار تعاطي المنشطات في المجال الرياضي بالمغرب، من خلال اعتماد تدابير استباقية لمنع وصول هذه المواد إلى الأوساط الرياضية المغربية، واعتماد أساليب علمية في مجال تكوين الرياضيين ومواكبتهم صحيا.

وتابعت أن هذه القافلة، التي انطلقت يوم 17 يونيو الماضي بمدينة العيون، تروم توعية الشباب بمخاطر المواد المنشطة على الصحة، مضيفة أن هذه القافلة الوطنية تطمح للمساهمة في الحفاظ على صحة المواطنين وتحقيق هدف رياضة نظيفة.

من جانبه، ذكر والي جهة بني ملال-خنيفرة عامل إقليم بني ملال الخطيب لهبيل ، بالأهمية البالغة التي تكتسيها الرياضة في إشعاع المملكة على المستوى الدولي، وفي تعزيز قيم المواطنة والتضامن والتسامح، وكذا دورها الأساسي في تحقيق أهداف التنمية البشرية والحفاظ على الصحة العامة.

واستعرض ، بالمناسبة، المجهودات المبذولة على مستوى جهة بني ملال – خنيفرة لتقوية البنيات التحتية الرياضية والنهوض بالمشهد الرياضي الذي أصبح يكتسي أهمية بالغة نظرا للآفاق الواعدة للمجال الرياضي في المساهمة في النمو الاجتماعي والاقتصادي للجهة وللبلاد، ولاسيما في توفير فرص الشغل بالنسبة للشباب.

وأكد أن التعاطـي للمنشطات في المجال الرياضـي يبقى من أهم التحديات التـي يجب التغلب عليها، نظرا لتنافي ذلك مع الأخلاق الرياضية، فضلا عن الأضرار الصحية والمعنوية والمادية المترتبة عن تعاطي هذه المنشطات.

وشدد على ضرورة تظافر جهود مختلف مكونات المنظومة المجتمعية لمواجهة هذه الآفة الغريبة عن الثقافة المغربية، وذلك من أجل خلق ناشئة سليمة ذهنيا، خاصة، عبر التعليم والتوعية والمواكبة والرقابة وتحديد المسؤوليات والعقوبات والعمل الاستباقي.

وتضمن برنامج هذه التظاهرة التحسيسية تقديم عرض حول مختلف أنشطة الوكالة المغربية لمحاربة المنشطات، وتنظيم لقاءات موضوعاتية همت “التعريف بتعاطي المنشطات”، و”الهدف من منع تعاطي المنشطات في مجال الرياضة” ، و”تأثير تعاطي المنشطات على الشباب”، و” السبل الكفيلة لمكافحة هذه الآفة”، و”الدور التوعوي للوكالة المغربية لمكافحة المنشطات”.

وتجدر الإشارة إلى أن القافلة ستقوم بجولة تشمل 12 جهة من جهات المملكة، من خلال برنامج أنشطة سيتم تأطيرها من قبل موظفي الوكالة المغربية لمكافحة المنشطات، إضافة إلى تنظيم ندوات ولقاءات مع عدد من الرياضيين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد