المال لايشتري كل شيء.

0 356

يخطئ كثيرا من يظن أن المال هو سبب السعادة والهناء.ويخطئ أكثر وأكثر من يظن أن المال يستطيع شراء أي شيءوأنه كل شيء في هذه الحياة!
المال قد يكون هو الوسيلة الأساسية التي نستطيع من خلالها تحقيق كل احتياجاتنا المعيشية،قد يساعدنا أحيانا في تحقيق أحلامنا ومتمانيتنا ،وقد يكسب صاحبه الاحترام وسماح لهم بممارسة طغيانهم وفسادهم على الفقير،لكن إلا أنه مع كل هذا يظل قاصرا وعاجزا أحيانا أخرى في تلبية كثير من الطلبات التي تفوقه أهمية،في هذه الحياة الكثير المهمة والأساسية التي لا تستطيع المال شراءها ولا توفيرها مهما كان حجمه حتى وإن كان يبلغ ملايين ومليارات !!

تستطيع أن تشتري القصر الفاخر لكنك قد تعجز عن شراء الأمان،وتستطيع أن تشتري سرير مريح ولكنك قد تعجز عن شراء النوم وراحة البال،وتستطيع شراء أطيب الطعام ولكنك قد تعجز عن تناوله!
تستطيع شراء أعلى الشهادات الجامعية ولكنك قد تعجز عن الإدراك والفهم ،وتستطيع شراء سيارة فاخرة ولكنك قد تعجز عن قيادتها،تستطيع أن تتزوج من تشاء ولكنك قد تعجز عن إنجاب أطفال، تستطيع منح المال للغير ولكنك تعجز عن شراء قلوب الناس وحبهم ووفاءهم واحترامهم..
تستطيع شراء المدراس والمعاهد والجامعات ولكنك تعجز عن محو صفة الغباء عنك،وتستطيع أن تشتري الدواء ولكن تعجز حتما عن شراء الصحة ..
المال وعلى رغم توفره في أيدي بعضهم ، إلا أنهم يكونوا عاجزين عن شراء كثير من الأمور التي مهما حاولوا ذلك مثل الصحة والسعادة والأمان وراحة البال والإطمئنان والذكاء …
ولهذا السبب فإن هذه الأمور التي يتمنى معظم الناس الحصول عليها ليست سلعا معروضة في الأسواق تباع وتشترى حتى يقوم بشرائها الأغنياء ،أو حتى يحرم منها الفقراء.
فلو لاحظنا حولنا سنجد أن هناك الكثيرين من الفقراء والمساكن ،إلا أنهم وعلى رغم ضعفهم وقلة حيلتهم يملكون هذه الأمور وعلى النقيض نفسه.
أرى ضرورة أن يظل هذا المال في نظرنا مجرد وسيلة وألا يكون غاية.مادام يعجز عن توفير مانفتقده من احتياجات ذات أهمية منه.

سحر الزيدوحي

قد يعجبك ايضا

اترك رد