المبعوث الأممي إلى اليمن في صنعاء لبحث تنفيذ اتفاق استكهولم مع الحوثيين

0 84

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الإثنين، إلى العاصمة صنعاء، بعد ساعات من وصول رئيس فريق المراقبين الأمميين الجنرال الدنماركي مايكل لوليسجارد، لبحث تنفيذ بنود اتفاق استكهولم مع الحوثيين، والذي تم التوقيع عليه في دجنبر الماضي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن غريفيث ولوليسجار وصلا إلى مطار صنعاء الدولي مع عدد من مساعديهم، ويتوقع أن يبحثا مع قيادات جماعة الحوثي تنفيذ اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة الساحلية غرب البلاد.

وكان مصدر جكومي يمني، أفاد أمس، أن الأمم المتحدة طرحت مقترحا جديدا لحل النزاع في الحديدة يتضمن إنشاء ممرات آمنة تديرها قوات دولية.

وقال إن المقترح يتضمن انسحاب قوات الطرفين من مدينة وموانئ الحديدة إلى مواقع يتم الاتفاق حولها، وإنشاء ممرات آمنة لمرور المساعدات الإنسانية من ميناء الحديدة، وفتح الطرقات والمعابر، مضيفا أن الجانب الحكومي ما يزال يدرس المقترح، فيما لم يصدر عن الجانب الحوثي أي موقف حتى الآن.

ووفق المصدر ذاته، فإن الأمم المتحدة لجأت إلى مقترح نشر القوات الدولية، بعد أن وصل الرئيس السابق للجنة إعادة الانتشار في الحديدة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت إلى طريق مسدود مع الحوثيين الذين رفضوا الانسحاب من المدينة وفق اتفاق السويد.

وكانت الحكومة اليمنية قد توصلت إلى إتفاق مع الحوثيين لوقف إطلاق النار في الحديدة المطلة على البحر الأحمر ومحيطها في المشاورات التي جرت بين الجانبين بين 6 و13 دجنبر الماضي ضواحي العاصمة السويدية استكهولم.

ودخل الاتفاق حيز التنفيذ في 18 من دجنبر الماضي، لكن شابته عدد من الخروقات، إلا أن الأمم المتحدة تقول إن “الاتفاق لايزال صامدا رغم الأعمال العدائية”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد