المجلس الوطني للاتحاد الاشتراكي يجتمع الأحد المقبل لمناقشة موقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة (بلاغ).

0 73

دعا المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى عقد اجتماع للمجلس الوطني للحزب، يوم الأحد المقبل، وذلك لمناقشة التطورات المرتبطة باستحقاقات 8 شتنبر ونتائجها على مختلف المستويات، ومن ضمنها موقع الحزب في الخريطة السياسية المقبلة.

  وجاء في بلاغ للمكتب السياسي للحزب، صدر عقب اجتماع عقده أمس الاثنين للتداول في نتائج استحقاقات 8 شتنبر والمشاورات التي أطلقها رئيس الحكومة المعين، أن اجتماع المجلس الوطني سيناقش أيضا التوجه الذي ينبغي للحزب أن ينهجه انسجاما مع مقررات مؤتمره العاشر والتجربة التي خاضها في الدفاع عن اختياراته السياسية والفكرية.

   وأعلن المكتب السياسي بعد مناقشات مستفيضة واستعراض التطورات المرتبطة بالإستحقاقات الأخيرة، عن استعداد الحزب لتسهيل عملية المشاورات من أجل تشكيل الحكومة، لما فيه مصلحة البلاد، وبما ينسجم مع الرسائل التي بعثها المواطنات والمواطنون من خلال اختياراتهم المعبر عنها من خلال صناديق الاقتراع، وبما يضمن تشكيل حكومة منسجمة وقوية ومتضامنة تستطيع الإجابة عن انتظارات المجتمع المغربي.

    وحسب البلاغ، فإن المكتب السياسي ينطلق في هذا الموقف من شعار الحزب في الانتخابات الأخيرة، والذي كان يختزل من جهة طموح الحزب في تغيير الخارطة السياسية، بما يتناسب مع مصالح البلاد داخليا وخارجيا، ومن جهة أخرى، تشكيل حكومة متماسكة وذات طموح قوي، في مواجهة تحديات المرحلة في ما يتعلق بالديمقراطية الاجتماعية وبتعزيز المكتسبات الحقوقية وتقوية النسيج الاقتصادي والاستجابة للحاجيات الاجتماعية للشعب.

   وفي كلمته خلال هذا الاجتماع، يضيف البلاغ، نوه الكاتب الأول للحزب، إدريس لشكر، بالشعب المغربي الذي أبان عن مواطنة وغيرة رفعت نسبة المشاركة إلى ما زاد عن النصف، مذكرا بالأصداء الإيجابية التي لقيتها الانتخابات المغربية لدى الرأي العام الدولي.

 ونقل البلاغ عن السيد لشكر قوله “إننا ساهمنا بكل تواضع، إلى جانب القوى الحية في النتيجة التي حققها الشعب المغربي في الانتخابات الأخيرة”، مضيفا “والآن، وقد انطلقت المشاورات لتشكيل الحكومة، فإننا نعتبر أنفسنا جزءا من الاختيار الشعبي الذي بوأ حزبنا مكانة متقدمة، إلى جانب أحزاب أخرى”.

   يشار إلى أن رئيس الحكومة المعين، السيد عزيز أخنوش، عقد أمس الإثنين بالرباط، لقاء مع السيد لشكر، وذلك في إطار المشاورات الرامية إلى تشكيل الحكومة الجديدة.

   يذكر أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية قد حل في المرتبة الرابعة في انتخابات الثامن من شتنبر بعد التجمع الوطني للأحرار (102) وحزب الأصالة والمعاصرة (86)، وحزب الاستقلال (81 )، بحصوله على 35 مقعدا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد