المركز الوطني لحقوق الانسان يفجر فضيحة من العيار الثقيل طبيب تابع للدولة يبثر رجل طفل بالخطا بمصحة خاصة بمراكش,

0 285

دخل المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب حول فضيحة من العيار الثقيل بطلها طبيب دولة يعمل بمصحة الشفاء بمراكش بعدما توصل بشكاية وطلب مؤازرة من والدي الطفل عمران البالغ من العمر سنتين ونصف حيث كان يعاني من اعاقة بقدميه وهوا ماجعل والدي الطفل عمران ينتقلون من مدينة العيون الى مصحة الشفاء بمراكش بتاريخ 3/4/2019 من اجل استشارة الطبيب المسمى الخدير المشرف على حالة الطفل عمران، والذي حث الابوين على اجراء مجموعة من التحاليل والفحوصات الطبية الضرورية لمعرفة الحالة الصحية لطفل لكون حالته الصحية لا تطمئن بالخير وانه يحتاج لاجراء عملية جراحية مستعجلة.


وبعد ايام قامت مصحة الشفاء باجراء العملية الجراحية على يد الطبيب المسمى الخدير والذي اخبرى الابوين ان العملية تمت بنجاح وانه يستلزم عليهم مغادرة المصحة في اليوم الموالي مما جعل الابوين يغادران رفقة طفلهما المصحة وبعد مرور يومين بدأت تظهر على الطفل بعض الاعراض المثمثلة في انتفاخ رجله واحتباس دموي في الاوعية وتقيح وتعفن في الرجل اليسرى،مما اضطر والدين الطفل عمران لمراجعة المصحة للقاء الطبيب المسمى الخدير الا انه يتهرب مرة انه مشغول ومرة اخرى غير متواجد ويتعدر عليه الحضور، ويتم تقديم اسعافات اولية بوضع مرهم وتغيير ضمادات ومن تم يغادران الوالدين رفقة ابنهما المصحة.


وضل الابوين ينظران الى حالة ابنهما عمران تتدهور يوما بعد يوم من شدة الالام مما جعلهم يرجعون الى المصحة من جديد في حالة استعجال واصرار بعدم مغادرتها لحين الاطمئنان والتأكد من الوضعية الصحية لابنهما وامام احتجاجهما على ادارة مصحة الشفاء من سوء المعاملة واخلال الطبيب بالالتزامات المخولة له والتي فرضها عليه القانون بضرورة الفحوصات الضرورية لضمان سلامة المريض اقدم طاقم طبي بالمصحة على تهدئة الابوين وتم احضار الطبيب المسمى الخدير والذي قام بادخال الطفل الى قاعة الفحوصات حيث اشعر الابوين بضرورة اجراء عملية تانية مستعجلة لطفل عمران وذلك ببثر الرجل الامامية اليسرى، لكونها اصيبت بتعفن وانه ليس له اي خيار وهنا قامت ادارة المصحة بالزام الابوين على توقيع وتائق يصرحون فيها موافقتهم على بثر الاصابع الامامية المعفنة لابنهما للرجل اليسرى.


وفي اليوم الموالي من اجراء العملية تم اخبار الابوين من قبل ادارة المصحة بضرورة مغادرة المصحة بحجة هناك مرضى اخرون وان العملية تمت بنجاح حيث قانا الابوين باداء مصاريف العملية ويتوفرون على وصولات الاداء كاملة.
وبعد مغادرة المصحة وزوال مفعول التخدير لم يتوقف الطفل عمران من البكاء والصراخ من شدة الالم الفضيعة برجله محاولااوالة الضمادات ومادة الجبص التي كانت بقدمه مما نتج عنه ارتفاع درجة حرارته ما دفع الابوين بنقله على وجه الاستعجال للمصحة مجددا.
وبعد عرضه على هيئة ادارة مصحة الشفاء طالب الابوين بالحاح واسرار ازالة الضماد لابنهما لمعاينة قدمه لمعرفة حالته بعد العملية وهنا رفضت ادارة المصحة وامام اصرار الابوين جعلهم يسمحون لهم بالحضورلتعقيم الجرح ليتفاجئوا بالقدم اليسرى لابنهما تم بترجزء منها الشيئ الذي جعل الابوين يدخلان في حالة هيستيرية من بشاعة المنظر الذي اصبحت عليه جراء الخطأ الطبي الذي نتج عنه عاهة مستديمة من طرف ادارة المصحة والطبيب المسمى الخدير والذي سيختفي عن الانظار لينكشف امره انه طبيب للدولة في مستشفى ابن زهر ولا حق له اجراء العمليات في المصحات وان مصحة الشفاء تستأجره لاجراء العمليات بالخلسة ضدا على القانون.

وامام صدمة الابوين قامت ادراة المصحة بحجز غرفة لهما رفقة ابنهما داخل المصحة كي لا يلجئون للقضاء او الصحافة مقابل تمكين الابوين من الاسعافات الاولية الى حين ايجاد حل للخطأ الطبي, حيث قامت ادارة المصحة بتهديد وابتزاز الابوين كي يوقعوا التزام جديد يمكنهم من خلاله ببثر كامل لرجل طفلهما بعملية تالثة تفاديا للمضاعفات التي قد تترتب عن الخطأ الطبي, وهو ماجعل الابوين يطلبون منهم مقابل دلك بتمكينهم من التقرير الطبي الدي يشخص الحالة الصحية التي سيجرون على اثرها العملية الثالتة.


حيث بقي الطفل بالمصحة مهملا وغير مبال به ولا بوضعيته الصحية التي تتدهوريوما بعد يوم اضافة الى العاهة التي اصبح يعاني منها نتيجة خطا طبي ناجم عن الطاقم الطبي المشرف على العملية تم مراسلة المركز الوطني لحقوق الانسان بالمغرب والذي قام بزيارة ميدانية لطفل حيث وجدناه في وضعية جد خطيرة حيث يعاني من الالم جراء تعفن رجله التي تقيحث وتفوح منها رائحة كريهة ويستلزمه عملية على وجه الاستعجال لبثر ماتبقى من ساقه التي تعفنت وهنا تم انجاز معاينة لمفوض قضاءي مع خبرة قضائية.
حيث صرح محمد المديمي ان مصحة الشفاء ارتكبت خطأ طبي تسببت لطفل عمران في عاهة مستديمة ببتر جزء من رجله دون علم الابوين من طرف طبيب تابع للقطاع العمومي يعمل في مستشفى ابن زهر ويعمل في المصحات بالتدليس خرقا لقانون الوظيفة العمومية والذي احتفى عن الانضار في ضروف مشبوهة.
وتابع المديمي الخطير في الامر ان الطفل عمران تتدهور حالته في ضل الاهمال الدي يعانيه من ادارة مصحة الشفاء التي تبتز الابوين بتوقيع وتائق يجهلون فحواها مقابل تقديم الاسعافات لابنهما الى حين اجراء عملية بثر ساقه وهنا سنقوم بتقديم شكاية للوكيل العام لمحكمة الاستئناف بمراكش ووزير الصحة والمفتشية العامة بها ضد طبيب الدولة والمصحة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد