” المسامح كريم”

0 332

بقلم : هشام الطاليبي


هذا هو عنوان آخر حلقة من حلقات الصراع السياسي الذي كانت تدور رحاه بين الحقوقي والصحفي توفيق مباشر والسيد ربيع المباركي رئيس جماعة مليلة ، وتعود تفاصيل الخلاف بين الرجلين الى ماهو سياسي محض ، فهما ينطلقان من إديوجيتين متقابلتين لكنهما يجتمعان في حبهما لمنطقة المذاكرة وجماعة مليلة تحديدا .
في هذا اليوم وداخل مقر الجماعة وبتدخل من أعيان القبيلة وأشرافها وبحضور عدد من أعيان القبيلة وأصحاب الرأي تم الصلح بين الغريمين التقليديين .وفي إطار الحديث بينهما شدد كل منهما على احترام الآخر وأن الخلاف لا يتجاوز أن يكون سياسي ، كما شدد المناضل والحقوقي على كونه ينتقد من أجل البناء وليس من أجل الهدم وإذا كان ينتقد المجلس الجماعي بمليلة فهو لا ينتقد شخص ربيع المباركي وإنما ينتقد مؤسسة رئاسة الجماعة باعتبارها المسؤول عن تدبير الشأن المحلي بالجماعة ، مؤكدا “يضيف توفيق مباشر ” أنه ينتقد أي مؤسسة مادام القانون يكفل له حرية التعبير …
فيما عبر الرئيس عن سعادته لحصول التوافق والرضى بينهما وأن النقد الهادف مرحب به مادام يخدم المصلحة العامة وينبه من السقوط في المحظور .
وكان وراء هذا الصلح مجموعة من الشخصيات الوازنة بالجماعة والتي تملك ثقلا مهما داخل القبيلة وفي مقدمتهم :
الدكتور محمد الحموشي وآخرون …….لهم منا جزيل الشكر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد