المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير أصبح يجري التحاليل المختبرية الخاصة بتشخيص الإصابة بمرض كورونا

0 161

انضم المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير إلى شبكة المؤسسات التابعة لوزارة الصحة عل الصعيد الوطني المخول لها إجراء تحاليل مختبرية للكشف عن الإصابة بمرض كورونا.

   وأوضح الدكتور قدار رشدي، المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة، أن هذه التحاليل شرع في إنجازها في المختبر التابع للمستشفى الجهوي الحسن الثاني منذ يوم أمس، الثلاثاء، بتنسيق مع المركز الطبي الجامعي لأكادير، وذلك على غرار ما يجري في خمس مراكز طبية جامعية أخرى موزعة عبر تراب المملكة.

   وأضاف الدكتور قدار ، في اتصال مع وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الأربعاء، أن التحاليل المخبرية التي سيتكفل بإجرائها المختبر التابع للمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير ، لا تقتصر على المرضى المحتملين في عمالتي وأقاليم جهة سوس ماسة، بل تمتد لتشمل المرضى المحتملين في الجهات الثلاث التي تغطي الأقاليم الجنوبية للمملكة.

   ولأجل إنجاح هذه المهمة، فقد عملت المديرية الجهوية للصحة بمعية المركز الطبي الجامعي لأكادير على تعبأة طاقم طبي متخصص، كما تم تزويد المختبر بما يلزم من التجهيزات البيوطبية، وغيرها من وسائل العمل الأخرى، سواء منها التي وفرتها وزارة الصحة، أو التي تم توفيرها في إطار شراكة مع مجلس جهة سوس ماسة.

   وأكد الدكتور قدار رشدي، أن من شأن هذه المبادرة أن ترفع من وثيرة إجراء التحاليل المختبرية المعروفة اختصارا باسم ” بي ، سي، إيغ ” ، مما سيكون له انعكاس إيجابي على التكفل بسرعة بالمرضى المحتملين الذين ستؤكد التحاليل إصابتهم بفروس “كوفيد 19”.

   وعلاوة عن ذلك، فإن الشروع في إجراء هذه التحاليل المختبرية في المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير سيساهم في التقليل من حدة الضغط النفسي لدى الأشخاص الذين هم في عداد الأشخاص المحتملين إصابتهم بالمرض، والذين ينتظرون نتائج التحاليل المختبرية، إلى جانب أقاربهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد