المشاركة المصرية بالدورة 27 لمهرجان سينما المؤلف بالرباط.

0 133

كتبته :صفاء أحمد آغا

يشهد مهرجان الرباط لسينما المؤلف مشاركة للسينما المصرية بفلمين خارج نطاق المسابقة الرسمية حيث يمثل مصر في هذه الدورة فيلمين روائيين طويلين هما فيلم 2 شارع طلعت حرب للمخرج الكبير الدكتور ( مجدي أحمد علي ) صاحب روائعة سابقة ( يا دنيا يا غرامي ) ؛ ( أسرار البنات ) ؛ ( مولانا ) وغيرها و تدور أحداث الفيلم الأساسية في إطار إجتماعي سياسي داخل شقة تتواجد في أشهر شوارع القاهرة 2 شارع طلعت حرب وسط البلد وهي تطل على ميدان التحرير الغني عن التعريف من خلال هذه الشقة التي تشهد 4 قصاصات مختلفة عن بعضها حسب الحقبات التي مرت بيها مصر سياسيا بطلاها الحقيقين الشقة وحارس العمارة وإبنه اللذان واكبا مختلف هذه القصاصات بكل مراحلها وشخوصها وتحولاتهم معها عبر الزمان في نفس المكان الذي مرت به كل هذه الأحداث.
وقد أجاب المخرج عن أسئلة الحضور بوجود إحدى بطلاته الفنانة ( ميار الغيطي ) بعد مشاهدة الفيلم الذي أسعده تفاعله مع الفيلم بكل مراحله وشخوصه ومناقشته لأدق التفاصيل حيث عبر سعادته بهذا و جاء في معرض كلمته مجيبا عن التحديات التي واجهت الفيلم حيث قال أن مراحل تصوير الفيلم كانت مرهقة للغاية واجه خلالها صعوبات عدة ؛ ولولا تحمس أبطال العمل للقصة ما كان ليخرج الفيلم للنور ويحضره المتلقي؛ حيث توجه بالشكر الجزيل والرحمة والمغفرة للفنان المصري الراحل ( سمير صبري ) لدعمه الفيلم وموافقته على المشاركة فيه دون أجر .
و الفيلم من بطولة : الراحل ( سمير صبري ) ؛ ( محمود قابيل ) ؛ ( عبير صبري ) ؛ ( أحمد مجدي ) ؛ ( سهر الصايغ ) ؛ ( ميار الغيطي ) .

والفيلم الروائي التاني للمخرجة ( نڤين شلبي ) كأول تجربة لها في الفيلم الروائي الطويل الذي يحمل إسم ” النهارده يوم جميل” بعد سلسلة أفلام قصيرة ووثائقية ؛ وهي خريجة أكاديمية فنون وتكنولوجيا السينما برعاية الكاتب والمخرج ( رأفت الميهي )
ويتطرق الفيلم لأحد أهم الطابوهات المصرية وما يقع خلف الأبوب المغلقة كالعلاقة بين الأزواج وما يشوبها من مشاكل لا يقدرون على إظهارها للعلن مخافة نظرة المجتمع للمرآة وعدم فهمه لحيثيات الواقعة فنرى أن إحدى الشخصيات سالي ( نجلاء بدر ) تعاني في صمت من إهمال زوجها المستمر لها وذهابه مع بنات الهوى دائما الشيء الذي يجعلها تفرغ هذا الإهمال بالإتجاه إلى الإفراط في أكل الحلويات مما يؤذي بها إلى إكسابها للوزن الزائد وهي التي كانت إحدى أجمل بنات الجامعة ومحط أنظار و إعجاب الجميع بجمالها .
وشخصية صفاء ( إنتصار ) التي تحاول الإهتمام بشكلها الخارجي أكثر حتى تكون محط اهتمام زوجها ( باسم سمره ) الذي رغم منصبه الكبير في أحد البنوك المعروفة إلى أنه جاهل و احد أسباب جهله هو أنه لا يكثرث لزوجته عاطفيا والإنتباه لجوهرها و المراحل العمرية التي تمر منها سيدة بعمرها بأن يحسسها بالأمان أكثر إلى أن يقع في شر أفعاله حيث تستطيع أن توقع به إحدى العميلات التي تردد على مكتبه بأن يفتح لها ناديا للرقص الشرقي ليلقى حذفه في إحدى لياله الحمراء .

و شخصية سميحة ) هنا شيحة ) و زوجها أحمد (أحمد وفيق ) التي تعاني من إغتصاب زوجها لها بعدم إحترام رغبتها في عدم المعاشرة الزوجية وغصبها على ذلك مرارا بعد تفكير وتردد إتخذت القرار بمقاضاة زوجها لقضاء الأسرة بدعوى إغتصابها منه ليقفل الفيلم مع هذه الخاتمة مع ترك الباب مفتوح امام هذه الحالات التي تعاني منها المرآة في مجتمعنا هذا ؛ الذي لازال قانون الأسرة لم يضع مضامين خاصة توضح موجبات وعقوبات مدونة الأسرة في العلاقات الزوجية التي يجب إحترامها من طرف الزوجين دون تجاوزها او المس بكرامة بعضهم البعض .
الفيلم من بطولة ؛ باسم سمرة ؛ نجلاء بدر ؛ إنتصار ؛ هنا شيحة ؛ أحمد وفيق ؛ محمود الليثي

قد يعجبك ايضا

اترك رد