المغرب يتوفر على كل الامكانيات لإنجاح مؤتمر “كوب 22 ” (السيد الحافي )

0 326

أكد السيد عبد العظيم الحافي مندوب مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية “كوب 22” الذي ستنظم ما بين 7 و18 نونبر المقبل بمراكش ،أن المغرب يتوفر على كل الإمكانيات من أجل إنجاح هذا المؤتمر .

وقال السيد الحافي ، الذي يترأس وفدا عن لجنة الإشراف على تنظيم “كوب 22 ” ، يقوم بزيارة عمل لمدينة بون (غرب) ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، إن المغرب الذي يحتضن اجتماعات عالمية هامة ، والذي راكم تجربة هامة في مجال تنظيم تظاهرات دولية ، معبأ ليس فقط من أجل استضافة هذا الحدث ولكن أيضا للمساهمة في تحقيق الأهداف التي سطرها المجتمع الدولي بشأن التغيرات المناخية.

وأكد أن ” عقد هذا المؤتمر العالمي في بلد إفريقي يجب أن يتمخض عن مبادرات هامة لفائدة القارة ، وهو ما ينسجم مع العمق الافريقي لسياسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس تجاه دول الجنوب “.

وقال السيد الحافي ، إن المغرب لديه خارطة طريق لتلبية جميع الشروط اللازمة لإنجاح المؤتمر ، داعيا إلى حشد كل الطاقات (المجتمع المدني ، والمقاولات ، والإعلام ، والفاعلين السياسيين والمواطنين) لضمان نجاح تام للدورة 22، التي تمثل تحديا عالميا.

وفي ما يتعلق بالجوانب اللوجستية المرتبطة على وجه الخصوص بتهيئة موقع المؤتمر ، أوضح السيد الحافي أن طلب العروض ، الذي أطلق في 29 يناير والذي ستفتح بشأنه الأظرفة يوم 10 مارس ، يشمل عددا من المتطلبات الدقيقة تم تحديدها في الاتفاق بين المغرب والأمم المتحدة من أجل تنظيم هذا الحدث.

وأوضح أن الأمر يتعلق بورش مفتوح في إطار من ” الشفافية الكاملة لجميع المقاولات التي تستجيب للمتطلبات التقنية المنصوص عليها في دفاتر التحملات ”.

وخلال زيارته لبون ، عقد الوفد المغربي ، الذي يضم السيد عبد السلام بيكرات مسؤول قطب اللوجستيك والسلامة ، والسيدة سميرة سيطايل مسؤولة قطب الصحافة والتواصل، فضلا عن ممثلي قطب المجتمع المدني ، ووزارة الداخلية ، ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون ، ووزارة الصحة ، جلسة عمل مع السيدة كريستيانا فيغيريس، الكاتبة التنفيذية لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

وعقد أعضاء الوفد أيضا جلسات عمل مع نظرائهم في الأمانة التنفيذية للأمم المتحدة بشأن القضايا المتعلقة بمختلف الجوانب التنظيمية لمؤتمر (كوب 22 )

قد يعجبك ايضا

اترك رد