الموضوع: شكاية جردة الوحدة 4 الداوديات.

0 114

مراكش في 20/09/2022
من ساكنة الوحدة الرابعة
الداوديات – مراكش


يعاني سكان الوحدة 4 من مشكلة عويصة وهي تجمع الشباب المتسكعين الذين يتجولون بشكل دائم في جردة الوحدة 4 بالداوديات حيث يسببون رعبا وإزعاجا للعائلات، وهذا يحصل لعدم وجود رقابة أمنية تحاسب أو توقف مثل هذه التجاوزات، كما أن هناك مشاكل كثيرة يعاني منها جميع السكان، فمدمني المخدرات حولوا حياة السكان المجاورين للحديقة جحيما، فجلوسهم طيلة فترة الليل والتي تمتد أحيانا إلى الساعات الأولى من الصباح في الجردة وما يحدث جراء ذلك من ضجيج كبير وصراخ وسباب بصوت عال، والتدخين وشرب الكحول، وتعاطي المخدرات وجلب النساء وتلطيخ المكان بالأزبال والبصاق والبول، فهم يختارون مكانا مظلما يضمن سترهم لتدخين المخدرات وشرب الكحول، وحدهم المتضررون من هذه الفئة لا يملكون حلا، ويتجنبون أي خلاف معهم تفاديا لأي مشاكل، ويمتد السهر في “الجردة” إلى ساعات متأخرة، ويتطور أحيانا في حضور الممنوعات إلى عراك وتبادل شتائم وكلام ناب، وإيقاظ للنائمين من الأطفال والمتمدرسين، لكن لا أحد يمكنه أن يتدخل، في غياب تام للسلطات التي سبق أن تقدمت الساكنة إليهم بالعديد من الشكاوى لكن ذلك يبقى بلا جدوى،  ويعتبر هذا الركن الذي يمتلكه هؤلاء الشردمة ويسهرون فيه وتنطلق فيه عراكاتهم الليلية التي تتجدد كل يوم.
فالساكنة تؤكد الإزعاج الذي تسبب فيه هذه التجمعات التي تقام في الجردة دون احترام للقانون أو مراعاة لحسن الجوار، فالساكنة تعاني الأمرين من شدة ارتفاع أصوات المتسكعين حتى طلوع الفجر ومنهم من يبقي على الصراخ بعد صلاة الفجر متحليا بالأنانية المطلقة ضاربا عرض الحائط حاجة الناس للراحة والنوم، فهذا مريض لا يستطيع تحمل ذلك وهذا طالب يعد لامتحان وأخر يريد النوم باكرا حتى يتمكن من الذهاب إلى عمله في الوقت المناسب وهذه مسنة وغيرها من الحالات التي لا تتحمل الفوضى الليلية، وهذا دفع بالسكان للتفكير ببيع منازلها والرحيل عن هذا الحي المشؤوم الذي يعاني من كمية كبيرة المشاكل سواء ارتكاب المعاصي من فجور ودعارة وتعاطي للمخدرات وأزبال وعدم وجود أمان، فالغاية التي يتقدم من أجلها السكان للسلطات تتعلق بالتدخل الأمني الفوري مع إجراءات قانونية تواكبه.
وفي انتظار ذلك، تقبلوا منا فائق التقدير والاحترام، والسلام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد