النسيج الجمعوي بأيت أورير يدق ناقوس الخطر بسبب تردي الوضع البيئي والمطرح العشوائي للنفايات

0 212

حمّلت فعاليات المجتمع المدني بأيت أورير؛ إقليم الحوز، مسؤولية تردي الوضع البيئي في الجماعة ل” الأطراف المنوط بها تدبير هذا المرفق وفي مقدمتهم الفريق المسير بالمجلس الجماعي لأيت اورير”. معبرة عن “إستنكارها لمحاولات تحويل تراب جماعة أيت اورير إلى مزبلة إقليمة لا تراعي المعايير البيئية المعتمدة”.

وسجل النسيج الجمعوي لأيت أورير في بيان له؛ عقب عقده اجتماعا لمناقشة الوضع البيئي بالجماعة، وذلك تزامنا مع الاعتصام المفتوح الذي يخوضه سكان هداوة المتضررين من المطرح العشوائي للنفايات، و”تجاوبا منه مع مطالب ساكنة الجماعة عموما و تنديدا بالجريمة البيئية الخطيرة التي أصبحت تعرفها جماعة أيت اورير”، (سجل) “تضرر الساكنة من الروائح الكريهة المنبعثة من المطرح مع تسجيل إزدياد تأثيرها عليهم خصوصا في مناسبات حرق النفايات بالمطرح”.

وحمل المصدر ذاته، مسؤولية سلامة حياة الساكنة لرئيس المجلس الجماعي الذي “لا يتوانى في إطلاق الوعود الكاذبة وترديد الشعارات الرنانة على مسامع الساكنة دون أن نرى أي نتائج ملموسة على الأرض الواقع”. وفق تعبير البيان. منددا في السياق نفسه بما وصفه “زيف الوعود الوردية التي يطلقها رئيس المجلس الجماعي منذ سنة 2016 حول نقل النفايات من المطرح العشوائي بايت أورير إلى المطرح الجماعي بمراكش؛ وبعد مرور زهاء ثلاثة سنوات لا يزال الوضع على ما هو عليه؛ بل يزداد سوءا، مما يكرس فقد الثقة في المجالس المنتخبة”.

واستطرد بيان الفعاليات الجمعوية المذكورة :”في زيارتنا للمطرح وقفنا على عدة اختلالات أهمها: أن الازبال والنفايات المنزلية والغير المنزلية، تلقى بهذا المطرح بطرق عشوائية مرتجلة، لاتأخذ بعين الاعتبار الآثار الوخيمة التي تجرها على السكان، مما ينذر بكارثة صحية”.

وأشار إلى أن “الأحياء القريبة من المطرح وخاصة مع انطلاق موسم الصيف تعرف جحافل من الحشرات المضرة، التي تقض مضاجع الساكنة، مسببة بذلك مشاكل صحية خطيرة خصوصا عند الاشخاص المصابين بأمراض مزمنة، كما تعرض الأطفال الصغار للخطر نتيجة لسعات تلك الحشرات. والغريب في الأمر، وجود قطيع من الماشية وسط هذا المطرح يتغذى على نفايات ملوثة وخطيرة من مواد سامة يرمي بها مستشفى ايت اورير والعيادات الطبية المتواجدة بالمدينة”.

وطالب البيان الصادر عن النسيج الجمعوي بالمدينة ب”تحمل كل الجهات المعنية لمسؤوليتها، والإسراع في إيجاد الحلول الناجعة لمشكل التلوث المتفاقم بالجماعة بسبب مطرح النفايات و الذي تتفاقم وضعيته يوما بعد يوم، في غياب تام لأية التفاتة تذكر من لدن المجلس الجماعي، حيث تنعدم أدنى مواصفات ومعايير السلامة المطلوبة بهذا المطرح”.

وعبر ذات المصدر عن إدانته لما قال عنه :”سياسة صم الآذان وغض الطرف الذي يمارسه المجلس الجماعي عن هذا المشكل الخطير الذي يهدد حياة الساكنة بالأمراض المعدية”، مندّدا ” بالتأثير السلبي و المباشر للمطرح العشوائي على الفرشة المائية السطحية و الباطنية، كون المطرح يقبع على ضفاف واد الزات”.

ودعا بيان الفعاليات الجمعوية بأيت أورير “وكالة الحوض المائي للتدخل للوقوف على الجريمة البيئية التي تسبب فيها هذا المطرح”. كما دعا “السلطات الإقليمية للتدخل لانصاف الساكنة المتضررة. من اجل تحويل المطرح بعيدا عن الساكنة و تفعيل الاتفاقيات الموقعة بهذا الخصوص”. معبرة عن ” إستعددها لخوض كل الاشكال النضالية لتحقيق المطالب المشروعة الساكنة في بيئة سليمة”. حسب ما جاء في بيانها….. عبد الله الكوت بيان مراكش

قد يعجبك ايضا

اترك رد