النقابة الوطنية للتعليم تدين التصرفات اللامسؤولة لمدير المركب التربوي المندمج لمحرةوتطالب الجهات المسؤولة بالتدخل العاجل والفوري حماية للحريات النقابية بالمؤسسة.

0 325

في سياق متابعةومواكبة المكتب الإقليميللنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل بإقليم الرحامنة للشأن التربوي والتعليمي بالمؤسسات التعليمية، وإثر توصله بجملة من الشكايات المتعلقة بالتسيير والتدبير الإداريلمدير المركب التربوي المندمج بالمحرةوالتي توضح استمراره منذ الموسم المنصرم في خرق القوانين والمساطر التشريعية الجاري بها العمل) والتي استوجبت حضور لجنة أكاديمية السنة الفارطة (بشكل جعلها تضرب في العمق الحريات النقابية من خلال الاستهداف المبطن لمناضلي منظمتنا.في هذ الصدد سجلت منظمتناهذه السنة جملة من الخروقات تتمثلفي:
– عدم عقد مجالس المؤسسة من أجل صياغة البرنامج السنوي العام والمصادقة عليه خلافا لما ينص عليه المقرر الوزاري لتنظيم السنة الدراسية 26- 17 بتاريخ 8 يونيو 2017.
– التأثير على السير العادي للحصص الدراسية المقررة من خلال إرسال مراسلات ومذكرات داخلية أثناء الزمن المدرسي للمتعلم.
– غياب التواصل واستخدام ألفاظ مشينة ولاتربوية في حق هيئة التدريس.
– نهج أسلوب التهديد والوعيد قمعا لكل الآراء الصادرة عن هيئة التدريس والهادفة إلى ضمان التواصل بين مكونات المؤسسة سعيا لجودة التدبير والتسيير الإداري.
– عدم نشر استعمال الزمن الإداري بسبورة الشفافية والتغيب المستمر عن المؤسسة مما يؤثر سلبا على سيرها العادي كمرفق عمومي خلافا لما تنص عليه المذكرات الصادرة في هذا الشأن.
– عدم احترام التوجيهات الرسمية بخصوص إعداد جداول الحصص والمتمثلة في إسناد الحصة الكاملة للأستاذ وبرمجة عملية الدعم البيداغوجي من خلال استثمار نتائج التقويم التشخيصي كما هو منصوص عليه بالمقرر الوزاري المذكور أعلاه.
– الشطط في استعمال السلطة من خلال تعريض الأساتذة لمسطرة الاقتطاع من الأجرة في ضرب سافر لكافة الضمانات القانونية الجاري بها العمل في مجال تدبير الرخص والتغيبات.
– التعسف على أطر هيئة التدريس من خلال توجيه خطابات لاتربوية على مرأى ومسمع من التلاميذ والأغيار وأحيانا داخل الفصول الدراسية محرضا إياهم بشكل ممنهج ضد الأساتذة.
– استصداره لرسالة ملاحظة في حق أحدالأساتذة.
رفض تسلم وثائق إدارية تهم هيئة التدريس ونهج أسلوب المزاجية في هذا الجانب.
– إقصاء بعض الأساتذة من حضور اجتماعات المجالس التعليمية.
– عدم السهر على زرع قيم المواطنة في نفوس الناشئة من خلال التغيب عن حضور أداء النشيد الوطني بسبب تأخراته الدائمة.
إن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم العضو في الفدرالية الديمقراطية للشغل إذ يحيي عاليا صمود الشغيلة التعليمية بالمركب التربوي المندمج بالمحرة، فإنه:
v يطالب المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالرحامنةبالتدخل العاجل والفوري لتصحيح هذا الوضع المأزوم.
v يحمل مدير المركبما آلت وما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا بالمركب.
v يؤكد عزمه اتخاذ كافة الأشكال النضالية المشروعة لرد الاعتبار لأساتذة المؤسسة.

عاشت الشغيلة التعليمية صامدة مناضلة

قد يعجبك ايضا

اترك رد