النقابة الوطنية للتعليم (ك دش) المكتب الاقليمي لأكادير ايداوتنان يستنكر ترويج “المغالطات والأكاذيب التفاصيل”.

0 242

أعرب المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم كدش بأكادير،ايداوتنان عن استنكاره ما أسماه “المغالطات والأكاذيب والحملات التضليلية التي يتم ترويجها من طرف جهات مشبوهة”.
وأوضح المكتب في بيان له أنه شارك في اجتماع عقد يوم الخميس 8 شتنبر 2022 بالمديرية الإقليمية لأكادير إداوتنان، والذي أكد خلاله على مواقفه الثابتة الداعية إلى “إجراء حركة محلية عادلة ومنصفة وشفافة ونزيهة وفق مبادئ الإستحقاق والمساواة والإنصاف وتكافؤ الفرص، بما يستجيب لآمال وانتظارات الشغيلة التعليمية”.
وفي ذات السياق، أكد المكتب في بلاغ للمكتب، أنه طالب خلال الاجتماع الذي عرف مشاركة النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية، ب”إعلان المناصب الشاغرة وأن يتبارى عليها نساء ورجال التعليم في مختلف جماعات الإقليم، لوضع حد لمعاناة المرابطين في العالم القروي ومن يتاجرون بملفاتهم”.
هذا، وندد المكتب ب”رفض الإدارة إجراء حركة انتقالية محلية، وتمسكها بتطبيق ما تنص عليه المذكرة الوزارية 56\2015 في شقها المتعلق بتدبير الخصاص والفائض”، منتقدا “شروع الشركاء الاجتماعيين في تحديد معايير لإجراء العملية، أمام تعدد المعايير وتفصيلها بالمقاس على ملفات ووضعيات وحالات معينة وبشكل مناف ومعارض وخارق للمذكرات والمساطر المؤطرة لهذه العملية”.

واعتبر المكتب أن الاختلالات سالفة الذكر “تضرب في العمق قواعد الاستحقاق والإنصاف وتكافؤ الفرص”، وذلك من خلال “ابتداع معايير تؤسس للريع والظلم والتعسف، والمطالبة بإدراج حالات ووضعيات لا تنص عليها المذكرة، وتشرعن لهضم حقوق الآخرين”.
وتبعا لذلك، طالب المكتب ب”إجراء حركة محلية وفق الضوابط والمرتكزات المذكورة والمنصوص عليها في المذكرة الوزارية الإطارر رقم 56\2015″، كما شدد بخصوص تدبير عملية الفائض والخصاص على ضرورة “استدعاء المعنيين الحقيقيين بالعملية إلى المديرية وإعلان المناصب الشاغرة، وأن يتم تدبير العملية أمام الجميع بشفافية ونزاهة واستحقاق، وأن تسري العملية على جميع الأسلاك والفئات والمهام”.
وأعلن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم بأكادير شجبه كل “المغالطات والأكاذيب وتزييف الحقائق” التي يتم ترويجها بشأن مواقفه، مشددا على أن “مسؤولي التنظيم وممثليه هم من لهم الحق في توضيح مواقفه وآرائه وتصريفها وإعلانها للعموم، عبر بيانات وبلاغات ومحطات نضالية، في مختلف الملفات والقضايا التي تهم الواقع التعليمي بالإقليم والمديرية”.
وفي ختام بيانه، أعرب المكتب الإقليمي ل”كدش” عن استعداده للتصدي لما أسماه ب”الانحرافات”، متعهدا بكشف “الجهات المتواطئة والأشخاص المستفيدين من المتاجرة في بعض الملفات وترويج أكاذيب

قد يعجبك ايضا

اترك رد