الوزير الأول الموريتاني الأسبق سيدي محمد ولد بو بكر يعلن رسميا ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة (بيان)

0 105

أعلن الوزير الأول الموريتاني الأسبق، سيدي محمد ولد بو بكر، رسميا، ترشحه للانتخابات الرئاسية المرتقبة في يونيو المقبل، بصفته مترشحا مستقلا.

وبذلك يكون ولد بوبكر ثاني شخصية تعلن، بشكل رسمي، ترشحها للاقتراع الرئاسي، بعد وزير الدفاع السابق، الفريق محمد ولد الشيخ محمد أحمد (ولد الغزواني)، الذي كان قد أعلن، في الفاتح من مارس الجاري، ترشحه لهذه الاستحقاقات.

وقال ولد بو بكر، في بيان، أوردته وسائل الإعلام الموريتانية، اليوم السبت، إنه “بناء على دراسة شاملة لأوضاع البلد، وحاجته إلى التناوب الديمقراطي السلمي، وانطلاقا من نتائج الاتصالات والمشاورات الواسعة التي أجريتها مع مختلف الأطياف السياسية والقوى الحية في البلد، والتي كانت مثمرة للغاية، فقد قررت (…) أن أترشح بصفتي مترشحا مستقلا، للاستحقاقات الرئاسية المقبلة”.

وأضاف ولد بو بكر أنه سيعرض رؤيته لما قال إنها “مشاكل البلد وطرق علاجها” خلال حفل إعلان الترشح الرسمي، الذي سينظم في غضون الأيام القليلة القادمة، متوجها، بهذه المناسبة، إلى كافة الموريتانيين أحزابا، ومجموعات، وشخصيات، وأفرادا، لمؤازرته ودعمه من أجل موريتانيا ورفاهيتها ومستقبلها.

وتجدر الإشارة إلى أنه كان من المقرر أن يقام، اليوم السبت، حفل يعلن خلاله ولد بوبكر ترشحه للانتخابات الرئاسية، قبل أن يقرر تأجيله.

وكان ولد بوبكر، وهو وزير أول أسبق لفترتين (1992 – 1996 و2005 – 2007) وكذا سفير سابق، قد أجرى، في الآونة الأخيرة، عدة لقاءات واتصالات بأحزاب معارضة، من بينها، على الخصوص، التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)، وحزب الاتحاد والتغيير الموريتاني (حاتم)، وأكد لها دخوله السباق الرئاسي المقرر منتصف العام الجاري، وطلب منها الدعم.

وكان المكتب التنفيذي لحزب (تواصل) ذي الخلفية الإسلامية وأكبر أحزاب المعارضة الموريتانية، قد حسم، خلال اجتماع عقده إلى وقت متأخر من ليلة الخميس إلى الجمعة، خياره بدعم ترشح ولد بوبكر للرئاسيات، ليكون بذلك أول حزب يعلن دعمه لهذا الترشح، فيما يتوقع أن تعلن أحزاب وتشكيلات معارضة أخرى دعمها له في وقت لاحق.

يذكر أن آخر انتخابات رئاسية بموريتانيا كانت قد جرت في العام 2014، وفاز بها الرئيس الحالي، محمد ولد عبد العزيز، لولاية ثانية وأخيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد