الوكالة الحضرية للقنيطرة-سيدي قاسم مدعوة إلى ترسيخ دورها كمؤسسة للتخطيط الاستراتيجي في ظل الاقلاع التنموي الذي تعرفه المنطقة (وزير)

0 587

دعا وزير التعمير وإعداد التراب الوطني، السيد ادريس مرون، الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم إلى ترسيخ دورها كمؤسسة للتخطيط الاستراتيجي من خلال إرساء رؤية شمولية ومندمجة تحدد الوظائف التي ستلعبها مختلف المكونات المجالية للأقاليم الثلاث (القنيطرة، سيدي قاسم، سيدي سليمان)، وذلك في ظل الإقلاع التنموي الذي تعرفه المنطقة.

وأكد السيد مرون، خلال ترؤسه، اليوم الثلاثاء، بمدينة سيدي قاسم، أشغال الدورة الÜ15 للمجلس الإداري للوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم، على دور الوكالات الحضرية كآليات مؤسساتية متخصصة في مجالي التخطيط والتدبير الحضريين في تعزيز تموقعها كشريك أساسي للجماعات الترابية، وهو الدور الذي تقوم به هذه الوكالة من خلال مواكبة المجهود التنموي المتميز الذي تعرفه أقاليم القنيطرة وسيدي قاسم وسيدي سليمان، عبر إنجاز عدد من المشاريع المهيكلة ذات الاشعاع الوطني، خاصة المخطط الاستراتيجي المندمج للتنمية المندمجة والمستدامة لإقليم القنيطرة، الذي أعطى انطلاقته صاحب الجلالة الملك محمد السادس في أبريل 2015، بالإضافة إلى مشاريع إحداث الميناء الأطلسي الجديد والخط السككي فائق السرعة والمصنع الجديد للسيارات، ومخطط المغرب الأخضر.

واشار إلى أن الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم، تعمل على مواكبة المنظومة الجهوية والمحلية من أجل إرساء تنمية متوازنة تراعي خصوصيات مجالها الترابي الذي يتميز بغنى موارده الطبيعية وتوفره على مساحات شاسعة من الأراضي الفلاحية الخصبة والمناطق الغابوية والمواقع ذات الأهمية الإيكولوجية، مبرزا الدور الذي تلعبه هذه المؤسسة في تنزيل مبادئ التعمير المستدام من خلال الحرص على جعل وثائق التعمير ومختلف الدراسات النوعية التي تقوم بها رافعة لتطوير التنظيم المجالي، وهو ما سيساعد على إنتاج فضاءات حضرية منسجمة وتكثيف الأنسجة الحضرية القائمة كبديل عن التوسعات العمرانية على حساب المجالات الطبيعية مع مراعاة هشاشة هذا المجال وتعرضه المستمر لأخطار الفيضانات.

كما شدد السيد مرون على ضرورة إيلاء أهمية خاصة للعالم القروي، الذي يعد مكونا أساسيا من مكونات هذه الجهة، من خلال التنسيق المستمر مع جميع الفاعلين لإيجاد الحلول الكفيلة بضمان التوازن بين الانتظارات المشروعة للساكنة للتوفر على سكن لائق من جهة، وضرورة تفادي البناء المشتت وخلق تجمعات سكنية مفتقدة لشروط ومقومات العيش الكريم من جهة أخرى، مشيرا إلى أن انخراط الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم في عدد من الأوراش المرتبطة بترسيخ مبادئ الحكامة الجيدة والانفتاح على شركائها، سواء كانوا مؤسسات أو أفراد، يرجع بالأساس إلى الدور المحوي الذي تلعبه هذه المؤسسة كمكون أساسي في المشهد المؤسساتي من خلال تموقعها كأداة للخبرة الترابية.

وفي إطار تفعيل توجهات وزارة التعمير وإعداد التراب الوطني، الرامية إلى تطوير آليات العمل واستراتيجيات التدخل الهادفة إلى النهوض بالمجالات الترابية، أوضح السيد مرون أن الوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم تساهم في إنجاح ورش التدبير اللامادي لمساطر الترخيص وتطوير عدد من الخدمات الإلكترونية، لتمكين العموم من الاطلاع على مقتضيات وثائق التعمير عبر شبكة الانترنيت، من خلال العمل المستمر على تطوير منظومة الجودة بشكل يتيح تبسيط المساطر وتقليص آجال دراسة الملفات وتحسين الخدمات المقدمة لكافة المرتفقين.

وتوجت أشغال الدورة الÜ15 للمجلس الإداري للوكالة الحضرية القنيطرة-سيدي قاسم بالمصادقة على محضر اجتماع الدورة السابقة للمجلس، وعلى التقريرين الأدبي والمالي عن سنة 2015، وبرنامج العمل ومشروع ميزانية 2016.

حضر أشغال هذه الدورة عمال عمالات القنيطرة وسيدي قاسم وسيدي سليمان، وبرلمانيو المنطقة ورؤساء الجماعات المنتخبة، وكذا رؤساء المصالح الخارجية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد