الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد تثق في إسبانيا والنتيجة استبعادها من الأسد الإفريقي 2021

0 146

قال المحلل السياسي الإسباني بيدرو ألتاميرانو، في مقال بالصحيفة الاسبانية أليرتا ديجيتال، أعيد نشره في موقع بكادي الاسباني، إن المغرب أصبح رهانا آمنا للدفاع “شريكا مخلصا للولايات المتحدة، أكثر وثوقية من إسبانيا”. مضيفا إن ذلك “أصبح أكثر وضوحا بعد وصول بيدرو سانشيز إلى السلطة، حليف الأنظمة الشمولية، فنزويلا والجزائر” .
وأكد ذات الخبير والمحلل السياسي على أنه”بعد اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء شهر دجنبر 2020 ، قررت إسبانيا ، عبر حكومة سانشيز المدعومة من قبل متطرفي بوديموس ، السير في الاتجاه المعاكس من خلال الاستمرار في دعم جبهة البوليساريو ، وبالتالي إثارة غضب الولايات المتحدة والمغرب” ، وأشار الخبير السياسي الإسباني بيدرو ألتاميرانو، إلى أن شبه الجزيرة الأيبيرية تدفع بالفعل ثمن سوء سلوكها مستشهدا باستبعاد إسبانيا من الأسد الأفريقي 2021 .
واستطرد ألتاميرانو قائلا في ذات الصحيفة إن شكوك، الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي، في سلوك إسبانيا المتقلب أدى إلى “ظهور لاعب رئيسي جديد على محور الكناري – ديترويت – البليار ، والذي أصبح ، في وقت وجيز ، وبمساعدة الولايات المتحدة الأمريكية ، رهانا أكيدا للدفاع ، وشريكا مخلصا ، وأكثر وثوقية من إسبانيا ،في إشارة للمملكة المغربية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد