باب ما جاء في الشكر.

0 151

شعر : ابراهيم قازو

شكراً للوحدة
رفيقتي الناصعة
لم تخذلني أبدا

شكرا للسماء
تفتح لي أبوابها
كلما ضاقت بي
الأرض

شكرا لصديقي القديم
علمني أن الحياة
غير ما كان ينصبه لي
من فخاخ

شكرا للقصائد
عربات تأخذ آلامي
فتسافر بها
بعيدا

شكرا للحدائق
منحتني ظلها
حين ألقتني المدينة
على جدار التيه

شكرا للأسماء
لقنتني زيف
الأشياء

شكرا لليل
كثيرا ما أعارني معطفه
كي أتنزه
في معرض الفصول

شكرا للغيمة التي قادتني
بعيدا عن حديقة اليقين
إلى عشبة الظن
في كف الجبل

شكرا لطعنة الناي
حين أردت روحي
أغنية

شكرا أيها الشعر
وحدك تسندني
كأي يتيم
في زاوية الوجود
الحادة

قد يعجبك ايضا

اترك رد