برلمان أمريكا الوسطى يرحب بالخطوات التي اتخذها المغرب واسبانيا “لوضع حد للنزاع حول الصحراء المغربية”.

0 374

– أعرب برلمان أمريكا الوسطى “بارلاسين” عن خالص تهانيه للمغرب على الخطوات التي تم اتخاذها بين الرباط ومدريد من أجل “إنهاء النزاع حول الصحراء المغربية”.

 وبعث رئيس “بارلاسين”، السيد غييرمو دانيال أورتيغا رييس برسالة إلى سفير المملكة في غواتيمالا، السيد طارق لواجري كتب فيها على الخصوص: “باسم المكتب الموقر لبرلمان أمريكا الوسطى، وباسمي شخصيا، أتقدم بخالص التهنئة للحكومة المغربية على الخطوات التي اتخذتها حكومتا إسبانيا والمملكة المغربية للتوصل إلى اتفاقات تنهي النزاع حول الصحراء المغربية”.

 كما أعرب رئيس برلمان أمريكا الوسطى عن تأييده لاحترام سيادة ووحدة أراضي المملكة.

 ويضيف السيد أورتيغا رييس في رسالته: “نعرب عن ارتياحنا بشأن ضمان السيادة والوحدة الترابية، وكذلك بخصوص ازدهار العلاقات بين المملكة المغربية وحكومة إسبانيا، وهما بلدان مرتبطان بالتاريخ”.

 ويعتبر برلمان أمريكا الوسطى الذي يتخذ من مدينة غواتيمالا مقرا له الهيئة الإقليمية والدائمة للتمثيل السياسي والديمقراطي لنظام التكامل لأمريكا الوسطى (سيكا).

 ويتشكل البرلمان من ستة بلدان وهي : غواتيمالا والسلفادور وهندوراس ونيكاراغوا وبنما وجمهورية الدومينيكان.

 وقد حصل المغرب، العضو الملاحظ في بارلاسين منذ سنة 2015، في فبراير الماضي على صفة “الشريك المتقدم”، تقديرا لدوره في تعزيز التعاون جنوب جنوب.

قد يعجبك ايضا

اترك رد