بسبب الأمازيغية مدير أكاديمية جهةسوس ماسة للتربية والتعيلم أمام القضاء، التفاصيل:

0 91

*قاضت 84 هيئة أمازيغية مغربية، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، أمام المحكمة الإدارية للرباط، على خلفية الامتحان الجهوي الموحد لمادة اللغة العربية لنيل شهادة الدروس الابتدائية للمترشحين الأحرار دورة 2020، المنظمة يومي 25 و 26 شتنبر 2020، مطالبة بالحكم بعدم شرعيته، مع ما يترتب على ذلك من آثار قانونية.
وبحسب أوراق القضية ، والمسجلة بالمحكمة الإدارية بالرباط، مؤرخة في 16 فبراير من السنة الميلادية 2021 الموافق لـ03/02/2971 من السنة الأمازيغية 2971، فإن منظمات المجتمع المدني الفاعلة في حقل الحقوق اللغوية والثقافة الأمازيغية، وفي إطار رصدهم لمسار التفعيل الرسمي للأمازيغية بالمغرب المقررة بالفقرة الثانية من الفصل الخامس من دستور يوليوز 2011، علاوة على مقتضيات الفقرة الخامسة من المادة 2 من القانون رقم 26/16 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية وكيفيات إدماجها في مجال التعليم، وفي مجالات الحياة العامة ذات الأولوية، ومتابعة لمهامهم الجمعوية، تم رصد إعلان وزارة التربية الوطنية لقرارها رقم 1738.20 بتاريخ 7يوليوز 2020 المنشور بالجريدة الرسمية عدد 6908 القاضي بنشر أحكام خاصة تتعلق بتنظيم الامتحانات بالتعليم المدرسي للسنة الدراسية 2019/2020. كما واكبوا في إطار الرصد إعلان اعتماد المدعى عليها لسؤال في مادة اللغة العربية لأكديمية سوس ماسة.واعتبر مدعو القضية، الهيئات الطاعنة، أن الموضوع وأسئلته أثارا نوعا من الاستغراب والتذمر لدى المتتبعين، والمعنيين ومنهم العارضين، لمساس مضمون السؤال بثوابت الدولة المغربية الذي تعتبر فيه اللغة الأمازيغية جزءا منها تطبيقا للأحكام العامة من الباب الأول من الدستور، وللقيم والثوابت المقررة بالفقرة الثانية، وما قبل الأخيرة من ديباجته، وعلى رأسها الخطاب الملكي ليوم 9 مارس 2011.

قد يعجبك ايضا

اترك رد