بلاغ للحمعية الوطنية لأمهات و آباء طلبة المغرب بأوكرانيا.

0 807

بعد إنتظار تجاوز الستة أشهر، دعت وزاره التعليم العالي والبحث العلمي والإبتكار الجمعية الوطنية لأمهات وآباء طلبة المغرب بأوكرانيا للحضور في لقاء يوم الاثنين 29/08/2022 دامت أشغاله ساعتين وربع.

بداية تناول الكلمة السيد الوزير مذكرا بمضمون تصريحه السابق المتعلق بالقرار الحكومي في شأن ملف الطلبة المغاربة بأوكرانيا معتبرا أن هذا اللقاء بمثابة إخبار لممثلي الهيئات المدعوة.

لكن سرعان ما حولت الجمعية هذه الجلسة التواصلية إلى حوار للتداول حول المشاكل الحقيقية لأزمة طلبة المغرب بأوكرانيا حيث قامت بالترافع بمداخله تطرقت إلى ما تم الإتفاق عليه في المجلس الوطني يوم الأحد 28/08/2022 بمؤسسة الأعمال الإجتماعية للتعليم بالرباط متسائلة عن الوعد بإدماج الطلبة المغاربة بأوكرانيا في مؤسسات التعليم العالي العمومية.

واعتبرت الجمعية أن الإدماج الذي طرحه مؤخرا السيد الوزير حلا جزئيا و مبتورا كما تساءلت عن التوقيت الذي اتخذت فيه الوزارة قرارها بصفة إنفرادية دون إشراك المعنيين بالأمر من طلبة و أسر لإيجاد الحلول المناسبة، كما آخذت تجاهل الوزارة لمقترحات الحلول التي أدلت الجمعية و راسلت الوزارة بصددها، وقد أثارت الجمعية انتباه السيد الوزير إلى تفويت فرصة اللجوء إلى المجلس الأعلى للتربية والتكوين و البحث العلمي بصفتها مؤسسة دستوريه التي من مهامها إبداء الرأي لفائدة الحكومة والبرلمان للمساعدة على اتخاذ القرارات المناسبة.

و انتقدت الجمعية اعتماد الوزارة المنصة الثانية كمرجع للمشاركة في مباراة الإلتحاق بالمؤسسات الجامعية الخصوصية وبناء عليه جاء في معرض ردود السيد الوزير بأن الوزارة ستعتزم تخصيص منصة جديدة توضع رهن إشارة كافة الطلبة ابتداء من 03/09/2022 إلى غاية 16/09/2022 للراغبات و الراغبين المشاركة في المباراة التي ستنظم يوم 24/09/2002، وعند إشارة السيد الوزير إضافة %20 للملتحقين و الملتحقات الجدد بكليات الطب برسم الموسم الجامعي الجديد، عقبت الجمعية بتساؤل حول عدم إدماج طلبة أوكرانيا في الفئة المضافة في إطار تعميم التغطية الصحية على جميع المغاربة.

و جذير بالذكر أن السيد الوزير، مخاطبا ممثلي الخلية و التنسيقية، قائلا إن الوزارة فتحت الحوار، و للتو تدخلت الجمعية لوضع النقط على الحروف بأنها لم تتوصل بأية دعوة للحوار رغم الطلبات العديدة الموجهة للوزارة و المرفقة بالملف المطلبي.

ألحت الجمعية على ضرورة التدخل لفائدة الطلبة المغاربة الفارين من جحيم الحرب المتواجدين بدول الاتحاد الأوروبي من أجل ضمان الحق في التداريب بهذه الدول لمن يرغبون في مواصلة دراستهم عن بعد.

و طالبت الجمعية بإحداث مديرية جديدة لتنظيم الدراسة بالخارج، و جاء رد السيد الوزير أن الوزارة ستنتدب لجنة وزارية للقيام بجولة عبر جامعات أوروبا الشرقية لجرد المؤسسات الجامعية التي تخول للطلبة تسهيل عملية المعادلة.

وفيما يخص النقطة المتعلقة ( ناقص مستوى دراسي         ) طالبت الجمعية بإلغائها وإعتماد المستوى الدراسي للموسم الجامعي 2022/2023 لكن السيد الوزير أصر اعتماد المستوى الدراسي 2021/2022 حيث سيستفيد  المتخرجون و المتخرجات من الجامعات المغربية من سنة.

بعد تساؤل الجمعية عن مصير الأطباء في طور التخصص أشار السيد وزير أن المعنيين والمعنيات ملزمون بإيداع طلبات بكليات الطب أو المندوبيات الجهوية لوزارة الصحة للموافقة على إجراء التداريب مع إخبار كلية الطب القريبة من السكنى للترخيص لهم القيام بالتداريب لمدة ستة أشهر قابلة للتجديد شريطة موافقة الجامعات الأوكرانية.

وبالنسبة لطلبة السنة التحضيرية أشار السيد الوزير أن هذه الفئة غير معنية لأن هذه السنة مخصصة لدراسة اللغة فقط وأن الكليات العمومية رهن إشارتهم(هن).

التمست الجمعية من السيد الوزير طرحه إلغاء امتحان الكروك بالنسبة للسنة الثالثة على غرار إلغائه في السنة النهائية بسبب ظروف الحرب مع السفارة الأوكرانية.

وبقدر ما استحسنت الجمعية فتح باب الحوار سجلت عدم رضاها لنتائجه مما يستوجب التعبئة والنضال حتى تحقيق المطالب المشروعة.

وللإشارة فإن الجمعية سلمت المذكرة المطلبية المحينة المصادق عليها من طرف المجلس الوطني الأخير. 

المكتب الوطني   

الرباط 2022/08/29

قد يعجبك ايضا

اترك رد