بلاغ … مهرجان تيميتار في نسخته الخامسة عشر يحقق العلامة الكاملة في النجاح التنظيمي والإقبال الجماهيري

0 156

اختتمت فعاليات الدورة الخامسة عشر لمهرجان “تيميتار…علامات وثقافة” الذي يحتفي فيه الفنانون الأمازيغ بموسيقى العالم، والذي احتضنته مدينة أكادير خلال الفترة مابين 04 و07 يوليوز الجاري، وقد لقيت هذه الدورة نجاحا باهرا على جميع المستويات، حيث لم يخلف جمهور مدينة الانبعاث وزوار أكادير الموعد، الذي ترسخ منذ خمسة عشر سنة مع الفن والثقافة وحج بكثافة الى الساحات والفضاءات المخصصة للعروض الفنية للمهرجان. وقد استقطبت الأنشطة الفنية لتيميتار خلال هذه الدورة ما مجموعه 1.000.000 متفرج(ة)، منها 280,000متفرج(ة) خلال السهرة الختامية للمهرجان التي احتضنتها ساحة الأمل والتي أحيتها أسماء فنية لامعة في سماء الأغنية الأمازيغية والمغربية عامة. هذا، وقد حرصت جمعية تيميتار على وضع برمجة فنية تعتمد على جانب التفاعل بين جماليات الفن الأمازيغي وإبداعات الموسيقى العالمية، في إطار فرجة مفتوحة على عدة فضاءات عمومية بمدينة أكادير، إضافة إلى تنظيم أنشطة ثقافية موازية تتمثل في ندوات وعرض مسرحي، ناهيك عن انتاج ألبوم غنائي، واحتضان ودعم أنشطة الجامعة الصيفية، إيمانا من الجهة المنظمة بأهمية الثقافة ومنحها المكانة الخاصة بها.

وعلى إثر النجاح الباهر لهذه الدورة الخامسة عشر تتشرف إدارة مهرجان تيميتار بأن تتقدم بالشكر الجزيل الى جمهور مدينة أكادير خاصة وعموم الجمهور السوسي وزوار المدينة الأوفياء للموعد السنوي لتيميتار على حضورهم ووفائهم وتفاعلهم الإيجابي وحرصهم على جعل تيميتار محطة ثقافية وفنية رائدة على المستوى الوطني والجهوي والدولي، وسعيهم لإنجاح مختلفات فقرات ومضامين البرمجة العامة للمهرجان. كما تتقدم إدارة المهرجان كذلك بالشكر لجميع نجوم الفن الذي سطعوا على منصة تيميتار لهذه السنة على قبولهم الدعوة وعلى أدائهم الرائع الذي لقي استحسان الجمهور من مختلف الفئات والشرائح الاجتماعية.

إن النجاح المتميز لهذا المهرجان منذ تأسيسه من طرف جمعية تيميتار، يرجع فيه الفضل للهيئات والمؤسسات والأشخاص، من ذوي النيات الحسنة، الذين رفعوا تحدي جعل هذا الموعد أجمل واجهة للثقافة والفن الأمازيغيتين، وفي هذا الإطار تتقدم جمعية تيميتار بالشكر الجزيل لمجلس جهة سوس ماسة، مجلس مدينة أكادير، جمعية الصناعة الفندقية لأكادير، المجلس الجهوي للسياحة، ولاية جهة سوس ماسة، وكل المتطوعين والمحتضنين الذين يساهمون دائماً في إنجاح كل الدورات.

وتضرب جمعية تيميتار موعدا جديدا لجمهور المهرجان خلال السنة المقبلة بإذن الله بنفس الحماس والإيمان بأهمية الثقافة في تحقيق التنمية الشاملة والإشعاع المرغوب لمدينة أكادير ومنطقة سوس، وعلى أمل إرضاء أذواق الجمهور الأمازيغي المتعطش للفن والابداع.
مولاي العربي
بيان مراكش

قد يعجبك ايضا

اترك رد