بيان استنكاري تصدره نقابة الصحافيين المغاربة إثر الإعتداء الذي تعرض له نادي الصحافة بإقليم بنسليمان.

0 253

يوسف مباشر: بيان مراكش
بلاغ
على إثر الإعتداء اللفظي والجسدي الذي تعرض إليه مجموعة من ممثلي المنابر الإعلامية بمدينة بنسليمان أثناء مزاولتهم لمهامهم بمركز العيون بالجماعة الترابية عين تيزغة بإقليم بنسليمان. والذي قاده أحمد الدهي رئيس الجماعة المنتمي لحزب الاستقلال، وبعد الوقوف على الضرر المادي والجسدي الذي لحق بالإعلاميين، حيث تعرضت تجهيزات إعلامية وممتلكات خاصة للتخريب من طرف مجهولين تم تجييشهم من طرف الرئيس، والذين منعوا الإعلاميين من إنجاز تحقيق عن مشروع حمام بلدي عالق منذ عقود، بعد أن صرفت عليه أموال طائلة.
وبعد إصرار رئيس الجماعة على إهانة الصحافيين والمصورين الصحافيين قبالة مركز القيادة الإقليمية الدرك الملكي ببنسليمان بحضور ممثلين عن الأمن الوطني والدرك الملكي. حيث احتل الشارع العام رفقة مجموعة من البلطجية الذين استعملوا رفقته كل أنواع الشتم والسباب. واتهام الإعلاميين بتلقي رشاوي، وأنه كان يعطيهم المال مقابل تغطيات صحفية لدورات المجلس، علما أنهم كانوا يقومون بمهنية وحياذ.
فإننا داخل المكتب الوطني لنقابة الصحافيين المغاربة نطالب بإنصاف الإعلاميين وإعادة الإعتبار للجسم الصحفي بإقليم بنسليمان .
وندعو السلطات المحلية والإقليمية بتحمل مسؤولياتها في حماية ممثلي الإعلام المحلي والوطني .
كما أننا نؤكد تضامننا المطلق مع المتضررين والإعلام بإقليم بنسليمان
ونطالب الجهاز القضائي وقبله الجهازين الأمني والدركي بتسريع مساطر مقاضاة الرئيس احمد الدهي وكل من جشيهم بهدف التضييق على ممثلي الصحافيين وتعنيفهم ، والتغطية على مظاهر الفساد التي عششت داخل تراب جماعة عين تيزغة أغنى جماعة باقليم بنسليمان.
إن نقابة الصحافيين المغاربة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي تؤكد وقوفها بالمرصاد إلى خفافيش الظلام ورواد الفساد والإستبداد.
وتجدد تضامنها المبدئي واللامشروط، في كل ما يسطره المتضررين من برامج نضالية من أجل معاقبة كل من أساء إليهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد