بيان بمناسبة اليوم الدولي للديمقراطية 15 شتنبر.

0 825


 تحيي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إلى جانب الحركة الحقوقية والديمقراطية المغربية والعالمية، اليوم الدولي للديمقراطية، الذي تم إقراره من طرف الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 62 بتاريخ 8 نونبر سنة 2007، سعيا منها إلى إبراز أهمية الترابط الوثيق بين احترام حقوق الإنسان الكونية وسيادة القانون والتنمية والديمقراطية التي تقـوم على إرادة الشعوب المعـبر عنـها بحرية في تقرير نظمها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وعلى الحق في المشاركة في الحياة العامة لبلدانها، وتعبيرا منها عن التزامها بمواصلة النضال من أجل بناء مجتمع الحرية والديمقراطية، الذي ينتفي فيه القمع والاستبداد، ويتمتع فيه كل المواطنين والمواطنات بالكرامة الإنسانية والحرية والعدالة الاجتماعية والمساواة وكافة حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية، والحق في التنمية.
واختارت الأمم المتحدة للاحتفال باليوم الدولي لهذه السنة موضوع: “تعزيز قدرة الديمقراطية على الصمود في مواجهة الأزمات المقبلة”، وقد حث الأمين العام للأمم المتحدة، بهذه المناسبة، على ضرورة الاستفادة من الدروس المستخلصة من الأشهر الثمانية عشر الماضية وهذا يعني تطوير وغرس ممارسات جيدة للحكامة في حالات الطوارئ ، سواء في مجال الصحة العامة أو البيئة أو المالية.
ومن أبرز ما يطبع تخليد شعوب العالم، هذه السنة، لليوم العالمي للديمقراطية، كونه يأتي في ظل أوضاع تتسم بما يلي:

قد يعجبك ايضا

اترك رد