بيان للرأي العام المحلي والوطني.

0 327

إن ساكنة فجيج مؤطرة بالتنسيق المحلي للترافع على قضايا مدينة فجيج وهي تتابع مجريات الأحداث بدءا من يوم استدعاء الرفيق مو فو محمد الابراهي والأخت حليمة زايد إلى مفوضية الشرطة بمدينة فجيج على خلفية الشكاية التي تقدم بها السيد باشا المدينة وصولا إلى الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية ببوعرفة والدي ادان رمز الحراك المبارك لمدينة فجيج بثلاثة أشهر سجنا وغرامة مالية قدرها الف درهم وستة أشهر موقوفة التنفيذ وغرامة مالية بقدر الفين درهم في حق الأخت حليمة زايد ،والساكنة إذ تسجل اسفها الشديد على ما أرادت بعض الجهات ان تؤول اليه الامور باستهداف احد الناضلين القيادين والبارزين في حراك المدينة الذي استمر سلميا وباشكال حضارية وراقية غير مسبوقة لمدة تزيد عن الثلاثة أشهر استهداف ترمي من خلاله ضرب سيرورة الاحتياجات والمظاهرات المشروعة لمواطني واحة فجيج ضد قرار تفويت قطاع الماء الحيوي من طرف المكتب المسير للجماعة لمجموعة الشرق للتوزيع ،نعلن للرأي العام محليا ووطنيا ما يلي :
تضامننا المطلق واللا مشروط مع الرفيق المناضل الصامد موفو ومواصلة دعمه على كافة المستويات إلى حين إطلاق سراحه وعودته إلى ساحة النضال معززا مكرما.


نعلن استمرار الاحتجاج بكل الوسىل السلمية والقانونية وفاء لاخيناموفو ورفيق دربنا في النضال إلى حين تحقيق مطالبنا المشروعة وعلى راسها إسقاط الشركة التي يريد المكتب المسير للجماعة فرضها على الساكنة ضدا على ارادتها.
نحمل السلطة المحليةوالاقليمية والمكتب المسير للجماعة مسؤولية ما الت اليه الأوضاع والاحتقان الاجتماعي الذي لم تشهد له المدينة مثيلا عبر التاريخ .
سيبقى امل الساكنة ثابتاو كذا ثقتها راسخة في نزاهة القضاء من أجل الدفع إلى إطلاق سراح المناضل موفو تكريما لسمية حراك المدينة وأشكاله الحضارية.
ندعو كل الهيات الحقوقية والمنظمات النسائية ذات الصلة إلى التضامن المباشر مع ساكنة فجيج في حراكها المشروع ومؤازرة الرفيق موفو في كل مراحل محاكمته من أجل إطلاق سراحه استجابة لرغبة كل المواطنين بمدينة فجيج.
عاشت ساكنة فجيج قوة صامدة مدافعة عن حقوقها الشروعة.
عن التنسيقية المحلية للترافع على قضايا مدينة فجيج

قد يعجبك ايضا

اترك رد