توقيع اتفاقية شراكة بين التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية والمجلسين الجماعي والإقليمي لآسا-الزاك لتقريب الخدمات الصحية والاجتماعية (بلاغ)

0 223

تم، أول أمس الأربعاء بمدينة آسا، التوقيع على اتفاقية شراكة بين التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية، وكل من المجلس الإقليمي لآسا- الزاك والمجلس الجماعي لآسا، من أجل تقريب الخدمات الصحية والاجتماعية والإدارية من منخرطي التعاضدية العامة وذوي حقوقهم.

وذكر بلاغ للتعاضدية التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية أنه سيتم، بموجب هذه الاتفاقية، التي وقعها كل من رئيس المجلس الإداري للتعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية عبد المولى عبد المومني، والنائب الأول لرئيس المجلس الإقليمي لآسا- الزاك إدر سليمة، والنائب الأول لرئيس المجلس الجماعي لمدينة آسا الوافي الخرشي، تحت إشراف عامل إقليم آسا-الزاك يوسف الخير، توفير وتجهيز وحدة إدارية واجتماعية وصحية للتعاضدية العامة بإقليم آسا الزاك.

وبمقتضى هذه الاتفاقية تلتزم التعاضدية بتجهيز هذه الوحدة بالمعدات اللوجيستيكية والطبية الضرورية وتوفير طاقم إداري وطبي وشبه طبي لتشغيلها حتى تؤدي المهمة المنوطة بها في أحسن الظروف.

ويأتي توقيع هذه الاتفاقية، التي تتوخى إقامة شراكة فعالة لتقريب الخدمات الإدارية والصحية والاجتماعية من منخرطي التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية وذوي حقوقهم تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية الهادفة إلى تشجيع التعاون بين الإدارات والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية، وتفاعلا مع الرسالة الملكية السامية الموجهة إلى المشاركين في فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للصحة لسنة 2019 والتي اختارت المنظمة العالمية للصحة تخليده بعاصمة المملكة (الرباط) تحت شعار “الرعاية الصحية الأولية .. الطريق نحو التغطية الصحية الشاملة”.

كما يندرج توقيع اتفاقية الشراكة هاته، حسب البلاغ، في إطار استراتيجية التعاضدية العامة الهادفة إلى تقريب خدماتها من الساكنة، في ظل سياسة الجهوية وتحقيق العدالة المجالية لتمكين منخرطيها وذوى حقوقهم من الاستفادة من الخدمات المتنوعة التي تقدمها التعاضدية العامة بالمركز ما دام انهم يؤدون نفس الاشتراك اينما تواجدوا، ودون أن يكلفهم ذلك عناء التنقل خارج المنطقة الحدودية التي يرابطون بها أخذا بعين الاعتبار حاجياتها من الخدمات الصحية وكذا خصوصياتها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد