ثروة الملياردير بانكمان فرايد مؤسس منصة FTX للعملات الرقمية تتبخر

0 337

صباح الإثنين الماضي، استيقظ بانكمان فرايد، مؤسس منصة FTX للعملات الرقمية، وهو لا يزال مليارديرًا، لكن بنهاية الأسبوع تبخرت ثروته البالغة 16 مليار دولار إلى صفر.

وتقدمت منصة “إف تي إكس” لتداول العملات المشفرة بطلب للإفلاس وفقًا للفصل الحادي عشر من القانون الأمريكي، بعد أزمة سيولة حادة بفعل تدافع المستثمرين لسحب أموالهم.

كما أعلنت المنصة الشهيرة عن تنحي مؤسسها ومديرها  التنفيذي، بانكمان فرايد، ليسطر بذلك سقوط أحد أقطاب العملات المشفرة الأكثر ثراءً والأكثر نفوذًا .

وكانت وزارة العدل  الأمريكية قد أطلقت تحقيقات حول FTX، للنظر في ما إذا كانت بورصة العملات المشفرة المنهارة قد تجاوزت القواعد المتعلقة بحماية ودائع المستهلكين والعلاقات مع الشركات التابعة للتداول، وفق وكالة بلومبرج.

يعتبر مؤسس FTX البالغ من العمر 30 عامًا ، واحدا من أكثر الشخصيات نفوذاً في مجال التشفير، وأصبح ما يشبه بنكًا فرديًا خلال الصيف، حيث دفع حوالي مليار دولار لدعم الشركات المتعثرة مع انخفاض أسعار العملات المشفرة. لكن الأمور انقلبت يوم الثلاثاء.

وتراجعت ثروة “فرايد” من 26 مليار دولار في وقت سابق من هذا العام إلى 16 مليار دولار في بداية الأسبوع الجاري، قبل أن تختفي بشكل كامل يوم الجمعة، فيما وصفه تقرير بلومبرج بأنه “أحد أعظم تدمير للثروة في التاريخ”

وانخفضت عملة منصة إف تي إكس، إف تي تي، بأكثر من 75 بالمئة في يوم واحد، بحسب بيانات كوين ديسك، المتخصص في العملات الرقمية.

وكانت منصة «إف تي إكس» قد شهدت عمليات سحب بقيمة 6 مليارات دولار في 72 ساعة قبل صباح يوم الثلاثاء الماضي.

ويقيم مؤشر “بلومبرج للمليارديرات” حالياً أعمال “إف تي إكس يو إس” عند دولار واحد فحسب، مقابل 8 مليارات دولار في جولة تمويلية في يناير الماضي.

كما تم حذف حصة “بانكمان” في منصة “روبن هود ماركتس” والبالغة 500 مليون دولار من حسابات الثروة أيضًا، بعد تقرير نشرته “رويترز” يشير إلى أن هذه الحصة تأتي عبر منصة التداول “ألاميدا ريسيرش” وقد يتم اعتبارها بمثابة ضمانة للقروض.

وكان الانهيار الدراماتيكي للشركة، والذي اشتد في الأيام القليلة الماضية، بمثابة انهيار مذهل لما كان يُعتقد أنه أحد أكثر شركات التشفير استقرارًا في العالم.

من هو بانكمان فرايد؟

عمل فرايد، وهو نجل أستاذين في كلية الحقوق في جامعة ستانفورد ومتخرّج في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بشهادة الفيزياء، سمسارا في وول ستريت قبل أن يتحول إلى العملات الرقمية في العام 2017.

وبعدما لاحظ الاختلافات الكبيرة في الأسعار بين منصات تداول العملات الرقمية، بدأ الاستفادة منها عبر شراء أصول رقمية وإعادة بيعها بتواتر عال جدا.

وأشار إلى أن الفارق في الأسعار عام 2018 كان يتراوح بين 5 إلى 25 في المئة بين البورصتين الأمريكية واليابانية، ما يعني أنه بمجرد نقل الأصول من منصة إلى أخرى، يمكنه جني الأموال.

وأضاف “كان هناك طلب هائل على العملات الرقمية من اليابان، ولم يكن هناك عدد كاف من المزودين لدعم العرض”.

أنشأ رجل الأعمال الشاب صندوق “ألاميدا ريسيرتش” للاستثمار في أسواق العملات الرقمية، وانتقل إلى هونغ كونغ ثم أطلق “إف تي إكس” مع غاري وانغ الذي يشغل الآن منصب كبير مسؤولي التكنولوجيا في المنصة.

وفي عام 2020، افتتح شركة “إف تي إكس يو إس”.
وأتاح نجاح “إف تي إكس” للمنصة وقتها إقامة شراكات مهمة، بما فيها مع أسطورة كرة القدم الأمريكية الذي تقاعد أخيرا توم برادي وزوجته عارضة الأزياء البرازيلية السابقة جيزيل بوندشين.

وليس لدى رجل الأعمال الشاب الذي كان من بين أكبر المتبرعين للحملة الانتخابية للرئيس الأميركي جو بايدن 2020، مشكلة في كشف المبالغ التي يجنيها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد