جماعة مليلة مجلس فاشل أصابه الشلل التام+(صور)

0 5٬246

توفيف مباشر/ بيان مراكش

لا يختلف عاقلان أن الجماعة الترابية مليلة بعمالة بنسليمان تزخر بمؤهلات بشرية ولوجيستيكية وفلاحية مهمة ما يجعلها تتميز عن باقي الجماعات القروية المجاورة لمدينة بنسليمان لكن كل هذا وذاك لم يشفع لساكنتها أن ترى النور وأن تساير هذه المؤهلات وتحقق الإقلاع الحقيقي للتنمية في المنطقة بل تعيش تحت وطئة الإقصاء والتهميش، حيث تعيش سكانته أزمة حادة في المياه الصالحة للشرب وانعدام البنيات التحتية والطرق بشكل نهائي خاصة بمركز مليلة والدواوير المجاورة له…
جماعة مليلة منذ تولي الأغلبية لمهمة التسيير وتدبير الشـأن المحلي، والجماعة تتخبط في نفس المسار التنموي الرديء والمتآكل، فلا طرق معبدة ولا مستوصف مؤهل ولا مراكز تهتم بالشباب، مما أعطى الفرصة أمام تفشي الممنوعات والانحراف وغيرها …
إن الجماعة تتوفر على كل الإمكانيات البشرية والمادية التي تخولها الدخول ضمن الجماعات المتميزة وتتبوأ مرتبة متقدمة على مستوى التنمية البشرية. فكل ما يقال وما يرى وما تعيشه الجماعة يبقى أمر هين على من يدبرون الشأن المحلي الذي لا يكلف نفسه عناء لتأهيل المنطقة، بل يساهم في الزيادة من تهميشها بالصراعات السياسية الفارغة والهامشية، المجتمع المدني مقصي ومهمش بشكل نهائي، دار لقمان ما زالت على حالها منذ سنوات من التدبير المحلي الفاشل الذي يقوده مجموعة من المعروفين من ذوي المال والجاه، إذ منذ عقود تسيير شأن هذه الجماعة إلى يومنا هذا، والمواطن ذاق مرارة هذا التدبير الفاشل، ولعل ما يفسر ذلك المعاملة الإدارية، وإقصاء المجتمع المدني، إقبار وإفشال لكل الأفكار التي تبنتها المعارضة، الشيء الذي اجج غضب بعض المعارضين، حتى صارت الجماعة عبارة مسرح للتسلية .
هذا التهور الذي تقوده أغلبية الجماعة الترابية ومعه من يدبر الشأن المحلي، في غياب تام لاستراتيجية واضحة لإصلاح ما يمكن إصلاحه قبل فوات الأوان، ومما لا شك فيه أن تواجد بعض الطاقات الشابة بالمجلس الأخير دليل على إرادة الشعب في تنقية شرايين الجماعة من مختلف الظواهر الغير الصحية طبعا.
فليس من المقبول اطلاقا هذا الجمود والشلل الذي حل بهذه الجماعة وقد يتحول إلى سرطان يأكل في جدران الجماعة وينخر داخل كـواليسها، فقبل البحث عن الدواء المناسب والمفيد قد تكون الوقاية خير من العلاج، ووضع الصراعات السياسية جانبا بداية التداوي والتخلص من الشلل التام ثم بداية الحركية بعد الجمود، فكان على هذا المجلس الفاشل تقديم الإستقالة دون قيد أو شرط وانقاذ ما يمكن انقاذه قبل فوات الوان …~

قد يعجبك ايضا

اترك رد