جهة درعة تافيلالت :القضايا الاجتماعية ودور الفاعل السياسي أي علاقة ؟قضية قطع يد مولود زاكورة والقضايا الأخرى.

0 405

محمد أوجكال /بيان مراكش


ان من جملة المهام التي يمارسها ممثلو الامة بالبرلمان والتي تختزل في نقل المشاكل والهموم والاشكالات التنموية سواء على المستوى الإجتماعي أو الإقتصادي أو السياسي وهدا لايتأتى إلا عن طريق التواصل الفعال والدوري والمستمر مع من يمثلونهم .فالدستور المغربي نص على مجموعة من المهام المخولة للبرلمانيين و التي تعتبر من أسمى المهام التي تكتسي طابعا اخلاقيا و اجتماعيا تجعل هؤلاء النواب المحترمين يتفاعلون مع جميع القضايا الرئيسية للشعب المغربي . فأساس نجاح اي فاعل سياسي هو التواصل الدائم و المستمر ،سيما مع خلق مكاتب بالدوائر التي يمثلونها هؤلاء الفاعليين السياسيين من اجل الانصات الفعال لمن يمثلونهم .
إنني بصفتي من ساكنة منطقة زاكورة كان علي لزاما ان أتفاعل مع مثل هده المواضيع المهمة التي تقتضي منا التعاون مع هؤلاء السادة النواب الدين يمثلوننا بجهة درعة تافيلالت و الدين قد يغفلون في بعض الأحيان عن بعض القضايا التي تستدعى تذكيرهم من الحينة الى الاخرى من اجل تضافر الجهود للتصدي لمجموعة من الظواهر الدخيلة على المنطقة مصداقا لقوله تعالى : وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَىٰ .وكذلك اختطاف للاطفال و انتهاك لحقوقهم و ارتكاب ابشع الجرائم في حقهم كقضية قطع يد مولود زاكورة ،فهدا الظلم لهذه الفئات حرمها القانون و الشرع .
إننا بصفتنا فاعليين جمعويين تمكنا بحمد الله من الوقوف و التصدي لمثل هذه الظواهر الشادة و الدخيلة و الخطيرة على الجهة للتخفيف من الاثار النفسية و المادية التي تشكل عبئا على هؤلاء الاسرة التي في امس الحاجة الى المساعادات من طرف جميع الجهات المسؤولة .
و شعارنا الخالد : الله الوطن الملك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد