جيبوتي.. الحكومات مدعوة إلى جعل الشباب والنساء في صلب برامج التنمية

0 56

 – أفضت النقاشات التي أثيرت بمناسبة انعقاد الدورة ال42 لمؤتمر الاتحاد البرلماني الإفريقي، التي اختتمت أشغالها مساء الجمعة بجيبوتي، إلى اعتماد توصيات حثت الحكومات على اتخاذ خطوات لجعل الشباب والنساء في صلب برامح التنمية.

ودعت هذه التظاهرة القارية البرلمانية إلى تشجيع الاستثمار واعتماد سياسات صناعية وتجارية تحفز التنويع الاقتصادي، لا سيما من خلال إرساء مناخ ملائم للأعمال، بما في ذلك وضع إطار تنظيمي يوفر حوافز تسهل التجارة وتقلل التكاليف.

كما أوصت بدعم الابتكار وتوسيع أنشطته وتطوير أنشطة معالجة الموارد الطبيعية المحلية، فضلا عن تنمية التعاون بين بلدان الجنوب بما يسهل إنشاء مناطق تصنيع إقليمية وفتح أسواق جديدة، خاصة بالنسبة للسلع المصنعة.

من جانب آخر، أكدت التوصيات الصادرة عن أشغال اللجان المنبثقة عن المؤتمر على ضرورة تطوير البنيات التحتية لوسائل النقل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبنيات التحتية للطاقات المتجددة.

وحثت الحكومات على تعزيز استراتيجيات الصحة والتعليم بهدف المساهمة في تثمين الرأسمال البشري، مؤكدة على دور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم والمؤسسات الكبيرة في إيجاد قيمة مضافة وفرص عمل للشباب والنساء.

وفي هذا الصدد، دعا المشاركون إلى دعم القطاع الخاص من خلال تقديم حوافز للاستثمار في القطاعات الفلاحية والصناعية والمشاريع الأخرى ذات الصلة التي تشجع على خلق القيمة المضافة.

كما ألحت التوصيات التي توجت أشغال هذه الدورة على ضرورة وضع سياسات تعليمية وتكوينية تهدف إلى زيادة إدماج الشباب والنساء في الحياة الاجتماعية والمهنية.

وعلى مدى خمسة أيام، احتضنت العاصمة الجيبوتية أشغال الدورة ال75 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الإفريقي والدورة ال42 لمؤتمر الاتحاد.

وجرى التأكيد خلال هذه الفعاليات، التي تميزت بمشاركة وفد برلماني مغربي هام، على الدور المحوري الذي تضطلع به هذه المنظمة القارية في تعزيز التعاون بين البلدان الإفريقية وتوسيع آفاق الشراكة بينها، بما يساهم في تحقيق متطلبات التنمية وأهدافها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد